الإسعافات الأولية للجروح؛ وأهم 3 حالات يجب فيها الذهاب للمستشفى

wounds First aid

الإسعافات الأولية للجروح ما هي؟ تعرف على ما هي أهم الخطوات الهامة والفعالة في التخفيف من الجروح المختلفة التي يتعرض لها الكثيرون، ومتى يجب الذهاب للطبيب؟

الإسعافات الأولية للجروح؛ تتعدد المشاكل الصحية والمخاطر التي تهدد حياة الإنسان، وتتعدد كذلك الإسعافات الأولية حسب نوع التهديد والمشكلة. في هذه المقالة سوف نتعرف على ما هي الإسعافات الأولية للقيام بها لمعالجة الجروح؟ وما هي الحالات التي يجب فيها استشارة الطبيب أو الذهاب للمستشفى.


قم بغسل اليدين وإيقاف النزيف

تبدأ الإسعافات الأولية عند الإصابة بجرح بغسل اليدين وذلك تجنبًا للإصابة بأي التهابات، ثم بعد ذلك يجب وقف النزيف والذي يقف لوحده في العادة، أما في حالة كان هذا النزيف كثيف فيجب العمل على إيقافه عن طريق التالي:

  • الضغط على النزيف باستخدام قطعة من القماش، مع القيام برفع الجرح عاليًا حتى يتوقف بشكل تام.
  • نقوم بوضع قطعة شاش أخرى فوق القطعة التي تم استعمالها أولًا، وذلك بدلًا من استبدالها عند امتصاصها للدم.
  • كما يجب رفع العضو المصاب بالنزيف إلى مستوى قلب المريض إن أمكن، وذلك بهدف إبطاء النزيف.
  • يجب تجنب استعمال العاصبة أو الضاغط لإيقاف النزيف، إلا في حالة أن كان النزيف شديد.

تنظيف الجرح من الإسعافات الأولية للجروح

نأتي للمرحلة الثانية من الإسعافات الأولية للجروح وهي مرحلة تنظيف الجرح، حيث يمكن تنظيف الجرح عن طريق اتباع الخطوات التالية:

  • نقوم بغسل الجرح بالماء تجنبًا لحدوث أي التهابات، ويُفضل تسليط ماء الصنبور عليه.
  • يجب الابتعاد عن استخدام مطهرات الجروح المحتوية على مركبات معينة، أهمها: اليود أو بيروكسيد الهيدروجين؛ لأنها قد تتسبب في تهيج الجرح.
  • يجب استعمال ملقط معقم بالكحول من أجل التقاط أية أوساخ عالقة بالجرح.
  • قم بغسل المنطقة المحيطة للجرح باستخدام الصابون، واحرص على عدم ملامسة الصابون للجرح نفسه.
  • يجب اللجوء إلى الطبيب المختص في حالة وجود مواد عالقة بالجرح لم يتم النجاح في عملية تنظيفها.

“اقرأ كذلك: الإسعافات الأولية لجروح الرأس


استخدام المضاد الحيوي أو الفازلين

ما هي الإسعافات الأولية للجروح
استخدام المضاد الحيوي أو الفازلين

للمحافظة على رطوبة الجرح والمنع من تكون الندوب، يمكن القيام بدهن طبقة خفيفة من الفازلين أو مرهم به مضاد حيوي على الجرح، وهذا الفعل أحد الإسعافات الأولية للجروح. يجب بعد هذه الخطوة وما سبقها من خطوات العمل على طمأنة الشخص المصاب والرفع من روحه المعنوية، وإشعاره بالأمان وأن الوضع تحت السيطرة.


تغطية الجرح من الإسعافات الأولية للجروح

الإسعافات الأولية لعلاج الجروح
تغطية الجرح من الإسعافات الأولية للجروح

يجب تغطية الجرح للمحافظة على نظافته، وذلك باستخدام قطعة من الشاش أو لاصقة جروح يتم شراؤها من الصيدليات. في حال كان هذا الجرح بسيط أو عبارة عن خدوش، فيمكن وقتها تركه بدون تغطية. يجب العمل على عدم تعرض الجرح لأي تلوث؛ فهذا قد يؤدي فعلًا لمشاكل وأعراض الشخص المصاب في غنى عنها.

“اقرأ كذلك: الإسعافات الأولية للحروق بالزيت


تغيير غطاء الجرح

الإسعافات الأولية عند الإصابة بجرح
تغيير غطاء الجرح

بعد القيام بالإسعافات الأولية للجروح، ينصح ويفضل القيام بتغيير غطاء الجرح وذلك كما يلي:

  • تغييره لمرة واحدة على الأقل في اليوم.
  • أو القيام بذلك كلما لزم الأمر ذلك.
  • أو كلما تم ملاحظة أن الشاش أو لاصقة الجروح قد تعرضت للبلل أو امتلأت بالأوساخ.

مراقبة الأعراض من الإسعافات الأولية لعلاج الجروح

يجب مراقبة وملاحظة أي أعراض متعلقة بالالتهاب، فهناك احتمالية إصابة الجرح بالالتهابات وبشكل خاص لدى الأفراد الذين يعانون من أمراض نقص المناعة أو مرض السكري. تشمل تلك الأعراض الالتهابية ما يلي:

  • الاحمرار.
  • الانتفاخ.
  • الإحساس بالألم الشديد.
  • حدوث القيح pus أو الصديد.
يجب استشارة الطبيب المختص عند تواجد هذه الأعراض، أو في حالة عدم التئام الجرح بالشكل المطلوب.

أخذ إبرة الكزاز

يوجد بعض الجروح التي ربما تتعرض للإصابة بالتهاب الكزاز كنتيجة لتواجد أوساخ في الأظافر أو نتيجة تعرض الجرح للأوساخ. في مثل هذه الحالات:

  • يجب التأكد من أخذ المصاب لإبرة الكزاز خلال آخر 5 سنوات قبل إصابته بالجرح.
  • في حالة عدم أخذ المصاب لها، فيجب استشارة الطبيب المختص حول ذلك.

إبرة الكزاز هي نوع من أنواع اللقاحات الضرورية للحماية من مرض التيتانوس أو ما يعرف باسم الكزاز، والذي هو مرض غير منتشر يسببه نوع معين من البكتيريا، وهي تعتبر هامة جدًا؛ فهي تعمل على حماية جسم الإنسان من المواد السامة التي تقوم بكتيريا الكزاز بإفرازها.

“اقرأ كذلك: الإسعافات الأولية للجروح عند الأطفال


متى يتم الاتصال بالطبيب؟

بعد التعرف على ما هي الإسعافات الأولية عند الإصابة بجرح، وعلى الرغم من فوائدها وأهميتها إلا أن هناك عدة هناك حالات يجب فيها الاتصال بالطبيب أو مراجعته على الفور. تتمثل هذه الحالات في التالي:

  • في حالة الجرح عميق أو الذي تكون حوافه مفتوحة.
  • أن يكون مكان الجرح في الوجه.
  • كذلك استمرار الجرح في النزف، وذلك على الرغم من الضغط عليه.
  • كذلك في حال كان سبب الجرح عضة من حيوان أو إنسان، أو كان الجرح بسبب الكهرباء.
  • حدوث تنميل في المنطقة المحيطة للجرح.
  • كذلك تشكل خطوط حمراء أو خدوش حول هذا الجرح.
  • حالة الإصابة بجرح عميق مع عدم أخذ المصاب لإبرة الكزاز في آخر 10 سنوات.

متى يجب الاتصال بالطوارئ؟

الإسعافات الأولية للجروح
متى يجب الاتصال بالطوارئ؟

هناك بعض الحالات التي يجب عدم الاكتفاء فيها بعمل الإسعافات الأولية للجروح أو استشارة الطبيب، حيث يجب الاتصال بالطوارئ أو الذهاب لأقرب مستشفى في بعض الحالات، وهي ما يلي:

  • الإصابة بالنزيف الشديد للجرح.
  • في حالة كان هذا الجرح في منطقة الصدر أو البطن.
  • كذلك استمرار النزيف لأكثر من 10 دقائق على الرغم من الضغط الشديد مكان الجرح.

كانت هذه هي الإسعافات الأولية للجروح الواجب اتباعها عند التعرض لأي جروح، والتي تفيد في التخفيف من خطر التعرض لأي مضاعفات أو مشاكل صحية. يجب الاهتمام بشكل عام بتعلم هذه الإسعافات الأولية لعلاج الجروح وتنفيذها بشكل سليم.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن