النظام الغذائي لمرضى حساسية القمح؛ مع بيان الأعراض المصاحبة لهذا المرض

Diet for wheat allergy sufferers

النظام الغذائي لمرضى حساسية القمح ما هو؟ تعرف على أساسيات هذا النظام الغذائي، والأطعمة الخالية من الغلوتين المسموح بتناولها، والأطعمة غير المسموح بتناولها.

يوجد بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح، وهنا يتسبب تناولهم لبعض الأنواع من الأطعمة في مشاكل صحية لهم وأعراض مزعجة، لذلك هم في حاجة إلى اتباع النظام الغذائي الخالي من الغلوتين يجنبهم هذه المشاكل والأعراض.

هنا سوف نتعرف على النظام الغذائي لمرضى حساسية القمح، حيث سنتعرف على أهدافه ومكوناته مع بيان الأعراض المصاحبة لهذا المرض.


ما هي حساسية القمح؟

مرض حساسية القمح أو ما يطلق عليه داء الزلاقي عبارة عن استجابة غير طبيعية في الجهاز المناعي لأحد بروتينات القمح، وينتج بسبب ذلك عدة مضاعفات خطيرة على صحة الإنسان، وحساسية القمح تصيب في العادة الأمعاء الدقيقة، والتي هي العضو الأهم في عملية الهضم ومسؤولة عن امتصاص الطعام.

عند تناول الشخص المصاب للقمح أو أحد مشتقاته، يقوم الجسم بإنتاج أجسام مضادة تقوم بتدمير الأهداب المبطنة للأمعاء الدقيقة، وهذا يمنع من امتصاص المواد الغذائية الضرورية والهامة للجسم، وبالتالي يتعرض الشخص المريض للنقص في العديد من المعادن والفيتامينات.

“قد يهمك: فوائد الخس الغذائية


أعراض الحساسية ضد القمح

النظام الغذائي لمرضى حساسية القمح
أعراض الحساسية ضد القمح

الأشخاص المصابين بالحساسية من القمح تظهر عليهم عدة أعراض في حال تناول القمح أو استنشاق دقيق القمح، وهذه الأعراض هي التالي:

  • الورم أو التهيج في الفم أو الحلق.
  • الطفح الجلدي الذي يكون مصحوب بالحكة، أو التورم في الجلد.
  • احتقان بالأنف.
  • الصداع.
  • وجود حكة بالعين أو أن تكون العيون دامعة.
  • وجود كذلك صعوبة في التنفس.
  • التشنجات أو القيء أو الغثيان.
  • الإسهال.

توجد عدة أعراض أخرى تكون في حالات التحسس الشديد، وهي أعراض أكثر خطورة، وهي:

  • صعوبة التنفس الشديدة، والتي تصل إلى حد الاختناق.
  • وجود مشاكل في البلع.
  • يكون لون جلد شاحب وأزرق.
  • الإصابة بالدوار أو الإغماء الشديد.
  • الوفاة في بعض الحالات.
بناءً على ما سبق فهناك حاجة ماسة إلى نظام غذائي لمرضى حساسية القمح يساعدهم في تجنب الأعراض السابقة والتحسين من حالتهم الصحية.

أهمية النظام الغذائي لمرضى حساسية القمح

النظام الغذائي لمرضى حساسية القمح أمر هام يجب اتباعه من أجل تخليص هؤلاء المرضى من العديد من الأضرار والآثار الجانبية، التي قد تلحق معدتهم كنتيجة لتناولهم بعض الأنواع من الأطعمة المحددة.

يجب على مرضى حساسية القمح عدم تناول الأغذية التي تحتوي على الغلوتين، والذي هو نوع معين من البروتينات المتواجدة بشكل أساسي في حبوب القمح وحبوب الشوفان والشعير. اتباع نظام غذائي خالي من الغلوتين هو ما يحتاجه معظم الأفراد الذين يعانون من مشكلة حساسية القمح. في التالي سنعرض أهم 7 أساسيات لهذا البرنامج الغذائي.

“اطلع على: أضرار الدقيق الأبيض الصحية


الالتزام بالابتعاد عن تناول الخبز

نظام غذائي خالي من الغلوتين
الالتزام بالابتعاد عن تناول الخبز

يعد التوقف عن تناول الخبز أحد أساسيات النظام الغذائي لمرضى حساسية القمح. بالتأكيد فإن المرحلة الأكثر صعوبة عند اتباع نظام غذائي خالي من الغلوتين هي منع تناول الخبز، وهو أمر يحتاج إرادة وصبر.

الابتعاد عن تناول الخبز أو العيش يشمل التالي:

  • الخبز الأبيض.
  • الفطائر.
  • الكرواسون.
  • كذلك خبز الهمبرغر.

يوجد العديد من محلات الأغذية الصحية ومحلات السوبر ماركت تقوم ببيع المنتجات الخالية من الغلوتين، وهذا يشمل مجموعة متنوعة من الخبز المعتمد في تصنيعه على دقيق الأرز أو البطاطس بدلًا من صنعه منتجات القمح. يجب قبل شراء أنواع الخبز هذه التحقق من الملصقات والتأكد أنها 100% خالية من الغلوتين.


حبوب الإفطار التي تكون خالية من الغلوتين

يوجد مجموعة متنوعة من حبوب الإفطار والتي قد لا تحتوي على الغلوتين، ولكن يمكن أن تكون حبوب الذرة والأرز بدائل ممكنة لوجبة إفطار أفضل.

يجب على الأشخاص المصابين بحساسية القمح قبل ذلك قراءة الملصقات على العبوات الخاصة بحبوب الإفطار، لأن بعضها قد يحتوي على الغلوتين.

“اقرأ أيضًا: مكملات البروبيوتيك الغذائية


الابتعاد عن المعكرونة من النظام الغذائي لمرضى حساسية القمح

على الأفراد الذين يُعانون من حساسية القمح تجنب تناول المعكرونة بمختلف الأشكال وهذا يشمل السباغيتي واللازانيا، وغيرها من المنتجات القائمة على المعكرونة. يمكن بسهولة استبدال المعكرونة بالأرز والبطاطس، ويمكن كذلك تناول المعكرونة الخالية من الغلوتين والمصنعة من الأرز.


الحذر من الطعام المقلي

على مرضى حساسية الجلوتين الحذر بشكل خاص من الأغذية المقلية، لأن هنالك العديد من الأغذية المقلية التي تكون مغموسة بفتات الخبز وما شابه ذلك، حيث تعتمد على دقيق القمح.

أيضًا في حالة كانت هذه الأغذية خالية من فتات الخبز، فربما تمتص بعضًا منها عن طريق الاستخدام المتكرر لزيت الطعام الذي تم إعداد تلك الأغذية فيه.

“شاهد كذلك: فوائد الكرنب الأجعد الغذائية


تناول اللحوم من النظام الغذائي لمرضى حساسية القمح

بشكل عام على مرضى حساسية القمح التناول العادي للحوم الدجاج والأسماك ولحم البقر وباقي أنواع اللحوم الطبيعية ومن المصادر الموثوق فيها.

يجب على هؤلاء المرضى كذلك الحذر عند تناول النقانق واللحوم المصنعة بجميع أنواعها، حيث يجب أولًا التحقق من مكوناتها بشكل جيد حيث قد تحتوي بعضها على الغلوتين، فهو جزء لا يتجزأ من عملية التصنيع في أنواع كثيرة من هذه المنتجات.


عدم تناول أغلب أنواع الحلويات

أطعمة خالية من الغلوتين
عدم تناول أغلب أنواع الحلويات

مرضى حساسية القمح ملتزمون باتباع نظام غذائي يشمل الابتعاد عن تناول مختلف أنواع الكعك والكوكيز التي تكون غنية بدقيق القمح، وفي نفس الوقت يمكنهم تناول الحلوى السكرية والمارشميلو. يمكن أيضًا لهم إعداد وشراء الكعك والفطائر وباقي الحلويات التي تم إعدادها وصنعها بدون خلط الغلوتين بين مكوناتها.

“قد يفيدك: أضرار العنب


أطعمة خالية من الغلوتين أخرى

يتضمن النظام الغذائي لمرضى حساسية القمح عدة أطعمة خالية من الغلوتين أخرى غير ما سبق في الأعلى يمكن إضافتها للنظام الغذائي لهم، وهي التالي:

  • الفواكه والخضروات.
  • البقوليات، والبذور، والمكسرات، وذلك بأشكالها الطبيعية غير المعالجة.
  • البيض eggs.
  • كذلك غالبية منتجات مشتقات الحليب قليلة الدسم.
  • نبات الأمارانث، ونبات الأروروت.
  • الحنطة السوداء.
  • الذرة ودقيق الذرة، والفريك، والبولنتا الخالية من الغلوتين.
  • الكتان.
  • أنواع الدقيق التي تكون خالية من الغلوتين، وهي: دقيق الأرز والصويا والذرة والبطاطس والفول.
  • عصيدة الذرة.
  • الدخن، والكينوا.
  • الأرز، ويشمل ذلك الأرز البري.
  • الذرة البيضاء.
  • فول الصويا.
  • التابيوكا أو جذور الكسافا.
  • التيف.

نصيحة هامة للأشخاص المصابين بحساسية القمح

بعد معرفة أساسيات النظام الغذائي لمرضى حساسية القمح، نوجه لهم نصيحة هامة، حيث يجب على المريض بهذه المشكلة توخي الحذر بكل ما يتعلق بالملصقات المتواجدة على الأطعمة والأغذية المختلفة. يجب على هؤلاء الأشخاص البحث في تلك الملصقات على كلمات، مثل:

  • القمح.
  • غلوتين أو جلوتين القمح.
  • الشعير.
  • حبوب الجاودار أو الشوفان.
في حالة تواجد مثل هذه الكلمات، فهنا يجب عدم قيام مرضى حساسية القمح بشراء هذا المنتج والابتعاد عن تناوله.

كان هذا هو النظام الغذائي لمرضى حساسية القمح، المرضى الذين يعانون من حساسية الغلوتين عليهم تعديل نظامهم الغذائي ليتوافق مع هذا النظام الغذائي الخالي من الجلوتين، وفي نفس الوقت عليه الذهاب للطبيب حيث أن لمرض حساسية القمح العلاج والدواء الطبي المناسب له.

اترك رد