الإسعافات الأولية للطعن؛ أهم وأصح طرق التعامل مع هذه الحالة الخطيرة

First aid for stabbing

الإسعافات الأولية للطعن ما هي؟ تعرف على ما هي أهم الخطوات الصحيحة عند التعامل مع هذه الحالات الخطيرة، التطبيق الصحيح الشامل عن الإسعافات الأولية عند الطعن.

الإسعافات الأولية للطعن؛ تعرض الشخص إلى الطعن هو أحد الأمور الإجرامية، والتي تؤدي إلى الوفاة في الكثير من الأوقات، وهو مشكلة خطيرة للغاية يجب التعامل معها بحكمة وشكل صحيح لحين وصول الدعم الطبي أو الذهاب بالمصاب للمستشفى. في هذه المقالة سوف نتعرف على أهم وأصح طرق الإسعافات الأولية عند الطعن، وأنواعه وأهم المعلومات المتعلقة بهذه الحالة الخطيرة.


ما هو الطعن؟

قبل التعرف على ما هي الإسعافات الأولية للطعن، نتعرف أولًا على مفهوم الطعن وأنواعه. يقصد بالطعن: تعرض أحد أجزاء جسم الإنسان للثقب، وذلك كنتيجة أحد الأدوات الحادة: المسامير أو الشفرات أو الزجاج أو السكاكين بجميع أنواعها وأحجامها.

أنواع الطعن

تشمل أنواع الطعن نوعين فقط، وهما التالي:

1- الطعن السطحي

يقصد بالطعن السطحي أن الشخص تعرض لجرح سطحي بالجلد، ولم يمتد إلى الأنسجة والأوعية الدموية. هذا النوع يكثر حدوثه في الغالب في الأطراف كالساقين واليدين، ولكن يجدر العلم أن كل إصابة بأحد الأطراف لا تكون دائمًا سطحية بل منها العميق.

2- الطعن العميق

في حالة الطعن العميق تكون الأداة الحادة التي تم استخدامها في عملية الطعن، قد تعدت جلد المصاب وامتدت إلى الأنسجة والأوعية الدموية له، وفي بعض الأوقات تصل تلك الآلة الحادة إلى الأعضاء، وهذا النوع خطير جدًا.

هذا النوع من الطعن يكثر حدوثه عند وصول الأداة الحادة لمنطقة البطن أو الصدر أو الشرايين الموجودة في الساعدين والساقين، وهو يحتاج بشدة إلى الإسعافات الأولية للطعن.


كيف تفرق بين الطعن السطحي والعميق؟

قبل البدء في الإسعافات الأولية للطعن يجب التفرقة بين نوع الطعن، حيث يوجد العديد من العلامات الدالة على أن الطعن عميق، ومن أهم هذه العلامات التالي:

  • حدوث تدفق سريع وهائل للدم من الجرح، وهذا التدفق بهذا الشكل قد يُشير إلى تضرر أحد الشرايين.
  • انعدام شعور المصاب بالألم.
  • الشعور بالتنميل في مكان الطعن.
  • كذلك الإصابة بحكة على طول الطرف المصاب، وهذا قد يدل على تضرر أحد الأعصاب.
  • وجود صعوبة في تحريك الطرف، وهذا الأمر قد يدل على حدوث تضرر في أحد الأوتار.

“اقرأ كذلك: الإسعافات الأولية لالتواء الكاحل


تحليل الموقف بداية خطوات الإسعافات الأولية للطعن

الإسعافات الأولية عند الطعن
تحليل الموقف بداية خطوات الإسعافات الأولية للطعن

تبدأ رحلة الإسعافات الأولية عند الطعن بالتحليل الجيد والسريع للموقف كما يلي:

تفحص المنطقة

في الغالب يحدث الطعن خلال أحد الحوادث العنيف، وقد يكون المهاجم لا يزال قريبًا، وهذا يضع الشخص المعالج والمصاب في موقف خطير، لذلك لا تجعل من نفسك ضحية عن طريق التدخل أو الاقتراب من المهاجم، كما لا تقوم بالاقتراب من الضحية إلا في حال كان هذا لا يعرضك للخطر.
اعلم أن الانتظار حتى رحيل المهاجم قد يضيع الكثير من الوقت لإنقاذ المصاب، ولكن في نفس الوقت أن يتعرض الآخرون للطعن لن يساهم في إنقاذ أي شخص.

الاتصال بالإسعاف فورًا

في حالة تعرض شخص ما للطعن، يجب على المعالج الاتصال فورًا بالإسعاف. قم باستخدام هاتفك لذلك أو أي هاتف قريب منك، وفي حالة المهاجم مازال قريب ولا تقدر على الاقتراب من المصاب، فاستغل هذا الوقت في طلب الإسعاف.

مدد المصاب على الأرض

قبل فعل أي شيء من الإسعافات الأولية للطعن، احرص أولاً على تمديد الشخص على الأرض. هذا الفعل سيسهل على المعالج حفظ توازن المصاب، وبشكل خاص إذا بدأ المصاب يشعر بالدوار أو فقدان الوعي. قم بوضع جاكيت أو حقيبة تحت رأس المصاب من أجل ضمان راحته، وإن كان معك أشخاص آخرون، اطلب من أحدهم الجلوس ووضع رأس الشخص المصاب في حجره والحديث معه، فهذا سيهدأ من صدمة وخوف المصاب وسيساعد على تهدئته.

فحص المصاب وتحديد مدى خطورة الإصابة

يجب معرفة هل يوجد أكثر من طعنة؟ وهل هناك أية خدوش؟ وحدد ما هو مصدر الدم، فهل هو في الجهة الأمامية أم الخلفية من جسد المصاب؟ هذا الإجراء هام جدًا، وانظر أسفل ملابس المصاب لتحديد الطعنة بدقة، وبحث عن كل الطعنات وحددها قبل البدء في الإسعافات الأولية للطعن.

علاج جرح الطعن أحد خطوات الإسعافات الأولية للطعن

الإسعافات الأولية للطعن بالسكين
علاج جرح الطعن أحد خطوات الإسعافات الأولية للطعن

بعد القيام بخطوات تحليل الموقف السابقة، يجب الآن تكملة الإسعافات الأولية عند الطعن وهي مرحلة علاج جرح الطعن:

استخدام قفازات اليد

قم بارتداء قفازات اليد التي يمكن التخلص منها في حالة كانت متاحة، ويمكن كذلك استخدام الحقائب البلاستيكية ووضعها على اليدين. هذا الفعل هام لحماية المعالج وحماية المصاب من خطر العدوى. في حال عدم توافر القفازات، حاول غسل يديك أو استعمال معقم للأيدي. إن لم يكن لديك أي من هذه الأشياء، فحاول استخدام قطعة من القماش لحماية نفسك من دم المصاب.

فحص المصاب من الإسعافات الأولية للطعن

يجب تفقد المجرى الهوائي والتنفس والدورة الدموية فهو من أهم الإسعافات الأولية للطعن، وذلك كما يلي:

  • تأكد من أن المجرى الهوائي له يعمل بدون أي عوائق.
  • قم بالاستماع لصوت تنفسه مع مراقبة صدره بحثًا عن أي حركة.
  • تأكد هل يستمر قلب الضحية في الخفقان وذلك بالاعتماد على نبضه.
  • في حال توقفه عن التنفس، قم بعمل الإنعاش القلبي الرئوي له في الحال.

إن كان المصاب لا يزال بوعيه، فابدأ في باقي الإسعافات الأولية للطعن وتحدث معه أثناء ذلك لتهدئته وللإبطاء من خفقان قلبه، وحاول أيضًا إبقاء عينه بعيدة عن الإصابة لكي لا يراها.

تخلص من الملابس المحيطة بالإصابة

قم بالتخلص من الملابس المحيطة بالإصابة، فهذا سيمكن من معرفة موقع الطعن بدقة ومعالجتها. جب الانتباه أن الطعنات قد تختفي خلف الملابس والدم والسوائل الأخرى وحتى الطين والقاذورات، وذلك على حسب مكان الحادث. قم بخلع الملابس بحذر لأنه في الغالب يشعر بالألم.

لا تنزع أداة الطعن

خطوات الإسعافات الأولية للطعن
لا تنزع أداة الطعن

لا تقم بزع أداة الطعن في حال كانت لا تزال موجودة بجسم المصاب، وهذا أحد الإسعافات الأولية للطعن الهامة، وذلك لما يلي:

  • الأداة الحادة تساعد على التقليل من تدفق الدم.
  • سحب هذه الأداة سيزيد من النزيف.
  • الضغط عليها كذلك قد يتسبب بالمزيد من الأذى للأعضاء الداخلية.
قم بمعالجة الجرح من حول الأداة واحذر من تحريكها لكي يتسب ذلك في المزيد من الضرر للمصاب. الأطباء المتخصصون هم من سيقوم بإزالة الأداة بدون التسبب بأي ضرر للأعضاء الداخلية أو زيادة النزيف.

إيقاف النزيف هام في الإسعافات الأولية للطعن

قم بالضغط على الجرح باستخدام مادة نظيفة وماصة مثل القميص أو المنشفة، ومن الأفضل استعمال الشاش المعقم. في حال كانت أداة الطعن لا تزال في الجرح، فحاول الضغط من حولها.

  • يمكن استخدام بطاقة الائتمان في غلق الجرح، فهذا سيفيد في إيقاف النزيف، كما قد يساعد في حماية الرئة lung بمنع دخول الهواء لها، في حال كان الجرح في الصدر.
  • قم بالضغط على الشريان الرئيسي الذي يؤدي للجرح في حالة أن كان الجرح ينزف بغزارة.
  • مع الخطوة السابقة عن طريق اليد الأخرى استمر في الضغط على الجرح.

على سبيل المثال، من أجل التحكم في النزيف بالذراع، قم بالضغط داخل ذراع المصاب أعلى الكوع أو أسفل الإبط، وإذا كان الجرح في القدم، قم بالضغط خلف الركبة أو في الفخذ.

غير من وضعية المصاب ليكون الجرح فوق القلب

هذا الفعل سوف يفيد في التقليل من النزيف، وإذا كان المصاب قادرًا على الجلوس، فساعده على الاعتدال في وضعية مستقيمة، وإن لم يكن قادرًا فقم بمساعدته قدر الإمكان.

غط الضمادة أحد خطوات علاج جرح الطعن

إذا كان لديك صندوق الإسعافات الأولية، فثبت الضمادة بقطعة من الشاش أو الشريط اللاصق، ولا تقم بإزالة الضمادة فهذا سوف يحفز النزيف على البدء من جديد. في حال امتلاء الضمادة بالدم، فضع المزيد من الأقمشة فوقها.
إن لم يكن لديك أي أدوات لتثبيت الضمادة في مكانها، فاستمر بالضغط على الجرح، فسيساعد هذا في تخثر الدم.
يجب التعامل الحذر في حالة إصابات الصدر:
  • قم بتغطية الجرح برقائق القصدير أو الحقائب البلاستيكية أو أي شيء مشابهة.
  • احرص على تغطية ثلاث جهات من الجرح، مع إبقاء جهة واحدة بدون شريط لاصق أو ضمادة.
  • يجب ترك مساحة من أجل خروج الهواء من الضمادة، وذلك لمنع الهواء من دخول التجويف الجنبي في الصدر.
  • يمكن أن تنهار الرئتان في حال تسلل الهواء للتجويف الصدري.
على المعالج عدم اللجوء إلى وسيلة سد الأوردة، إلا إذا كان ذلك هو الحل الأخير لإنقاذ حياة المصاب، ويجب عمل العصابة بأدوات طبيعية، وفي حالة استخدام تلك الوسيلة بشكل خاطئ، فهذا قد يؤدي لإصابة خطيرة وغير ضرورية أو يؤدي لفقدان الطرف المصاب.

استمر في الضغط على الجرح 

يجب الاستمرار في الضغط على الجرح حتى وصول المساعدة الطبية، وأثناء ذلك يجب على المعالج الاستمرار في مراقبة المجرى الهوائي والتنفس والدورة الدموية للمصاب.
يجب كذلك أثناء هذا الانتظار للمساعدة البحث عن أي أعراض للصدمة ومعالجهتا. تتضمن أعراض الصدمة:
  • بشرة باردة ورطبة، والشحوب.
  • تزايد في سرعة النبض أو التنفس.
  • الغثيان أو القيء أو الدوار أو الإغماء.
  • كذلك زيادة القلق والعصبية.

في حالة الشك بمرور المصاب بحالة من الصدمة، يجب خلع عنه أي ملابس ضيقة وتغطيته ببطانية لتدفئته، كذلك على المعالج محاولة حث المصاب على الثبات في مكانه.

تأكد من وعي المصاب

علاج جرح الطعن
تأكد من وعي المصاب
في حالة فقد المصاب لوعيه، يجب التصرف بسرعة:
  • ضع المصاب في وضعية استرداد العافية على جانبه مع إمالة الرأس للوراء.
  • قم بالحفاظ على يده الأبعد عن الأرض تحت الرأس
  • ذراعه الأقرب للأرض يكون إما مستقيمًا أو منحنيًا.
  • الساق الأبعد عن الأرض أي الساق العلوية، قم بثنيها لحفظ توازنه ولمنع المصاب من التدحرج.
  • راقب تنفس المصاب.
لا تقم بوضع المصاب في وضعية التعافي، في حالة الشك بإصابته في العنق أو العمود الفقري، وإن توقف المصاب عن التنفس، فضعه على ظهره وقم بالتنفس الاصطناعي.

تدفئة المصاب أحد الإسعافات الأولية للطعن

كلًا من الصدمة وفقدان الدم اللذان تعرضا لهما المريض، تؤديا للانخفاض في درجة حرارة جسمه. قم بتغطية جسد المصاب باستخدام بطانية أو معطف أو أي شيء آخر دافئ لتدفئته. يجب الحفاظ كذلك على المصاب ثابتًا بقدر الإمكان، سواء أكان المصاب ممدًا أو جالسًا. من الهام بقاء شخص بجوار المصاب من أجل تهدئته ومراقبة حالته. بعد فعل هذه الإسعافات الأولية للطعن ننتظر وصول الإسعاف لنقل المصاب للمستشفى.

تنظيف الجرح أخطر خطوات الإسعافات الأولية للطعن

خطوات الإسعافات الأولية للطعن
تنظيف الجرح أخطر خطوات الإسعافات الأولية للطعن

في حالة أكان المعالج معزول وغير قادر على الاتصال بالإسعاف، مثل حالات التخييم أو التواجد في الصحراء مثلًا، فيجب عليه تنظيف الجرح بنفسه وذلك بمجرد سيطرته بعض الشيء على النزيف. في الحالات العادية تنظيف الجرح هو وظيفة المتخصصين، ولكن في بعض المواقف يجب قيام المعالج بهذا بنفسه. في هذه الحالة تتمثل باقي الإسعافات الأولية للطعن بالسكين أو بغيره من الأدوات الحادة ما يلي:

ابدأ بتنظيف الجرح

  • قم بإزالة أي بقايا عالقة بالجرح.
  • في حالة عدم تواجد ذلك ربما كان هناك شيء لا نعرف مدى نظافته، لذا كل جرح يجب تنظيفه بحرص.
  • يعتبر المحلول الملحي هو أفضل طريقة من أجل ترطيب الجرح.
  • المياه النظيفة النقية هي الأفضل للاستخدام، في حالة عدم وجود محلول ملحي.
  • يمكن عمل المحلول الملحي سريعًا. قم بوضع ملعقة صغيرة من الملح في كوب ماء الدافئ ثم اخلطهما معًا.
  • الشخص المصاب سيعاني من بعض الآلام عند تنظيف الجروح، لذا، إن كان مستيقظًا يجب إخباره بذلك.

تنظيف الجرح سيكون مؤلم للمصاب إلا إذا تم استخدام مياه نقية، ومع ذلك فالألم علامة جيدة على قيام المعالج بالتنظيف بطريقة صحيحة ودقيقة.

ضمد الجرح هام في الإسعافات الأولية للطعن بالسكين وغيره

تضميد الجرح سيساهم في تجنب أي تلوث من عوامل خارجية كالقاذورات مثلًا والتي يمكن أن تتسبب بالعدوى. قم بتضميد الطعنات بالمحلول الملحي والشاش المعقم، وغطها بشريط لاصق بشكل فضفاض. في هذه الحالة، المعالج يقوم بتغطية الجرح لا غلقه، في انتظار تخثر الدم.

في حال الرغبة في غلق الجرح، يجب التأكد من جفاف الجرح أولًا:

  • إن كان لدى المعالج بعض الصمغ، يضعه على حواف الجلد حول الجرح، لا على الجرح نفسه.
  • يضع شريط لاصق على أحد حوافه، ويغلق الفتحة في الجلد بيده، ثم يضع الطرف الآخر من الشريط اللاصق.
  • يقوم بتغطية الجرح، مستخدمًا قطعة نظيفة من القماش.
  • يمكن استخدام الشريط اللاصق أو أي شيء آخر بدلًا من القماش، بشرط المحافظة على الجرح من الأتربة والمواد الأخرى التي تسبب العدوى.
  • يجب تغيير الضمادة يوميًا.

إذا كان لدى المعالج إمكانيات محدودة، يمكنه استخدام المواد المعقمة على الجروح، ثم يدعمها بوضع الأقمشة الغير المعقمة على المادة المعقمة.، مثل: المناشف أو الأقمصة أو غيرها. في حالة عدم توقف الجرح عن النزيف، فعلى المعالج عدم غلقه.

ضع مضاد حيوي

في حالة توافر مراهم مضاد حيوي لدى المعالج، يضعها على الجرح، فهذا سيساعد في منع الالتهابات والعدوى.

التأكد من أن الضمادة ليست محكمة

يجب على المعالج التأكد من أبعد نقطة من قلب المصاب لكل الأطراف التي قام بتضميدها. على سبيل المثال: إن كان الطعن في الذراع فتفقد أصابع المصاب، وإن كان في القدم فتفقد أصابع قدمه.
إن كانت الضمادة محكمة أكثر من اللازم، فقد تؤدي لوقف تدفق الدم للمناطق الأخرى، مما قد يسبب الضرر بالأنسجة بشكل خطير. يمكن ملاحظة حدوث ذلك، عن طريق تغير لون هذه المناطق إلى اللون الأزرق أو اللون داكن، في حالة ذلك أرخ الضمادة، والجأ للمساعدة الطبية في أقرب وقت ممكن.

كانت هذه أصح 3 خطوات للتعامل مع الموقف الخاص بالطعن، الإسعافات الأولية للطعن يجب تنفيذها بشكل صحيح، حيث أن جروح الطعن مؤلمة ودموية، ومن الممكن أن تكون قاتلة. هذه الجروح تستدعي الرعاية الطبية الفورية للتخفيف من الألم وحفظ توازن المصاب وذلك حتى يتمكن الأطباء المتخصصون من فحصها.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن