مكملات البروبيوتيك الغذائية؛ تعرف معنا على فوائدها السحرية لصحة الإنسان

Probiotics Supplements

مكملات البروبيوتيك الغذائية تعتبر من المكملات التي تحتوي على بكتيريا وخميرة حية مفيدة للصحة، ويمكن أن تساعد في الحفاظ على توازن الكائنات الحية في جسم الإنسان.

مكملات البروبيوتيك الغذائية (probiotic supplements)؛ تم تصنيفها على أنها مكمل غذائي يحتوي على بعض البكتيريا الحية، القادرة على تحقيق الفوائد الصحية في خلايا الجسم الحية لمن يتناولها عن طريق الزبادي وبعض الطعام المخمر الأخر أو المكملات الغذائية، التي تحتوي بداخلها على البكتيريا المفيدة. تعرف معنا على أهم مصادرها وفوائدها السحرية وحتى أضرارها لصحة الإنسان.


متى يبدأ مفعول البروبيوتيك؟

يظهر التأثير الإيجابي لمكملات البروبيوتك الغذائية بعد عدة أيام من الاستعمال، وهذه المدة يتم تحديدها بناءً على الفترة التي تحتاجها البكتيريا النافعة للوصول إلى العدد والتركيز المناسبين داخل الجهاز الهضمي لتقوم بدورها الكامل في الأمعاء. وهناك العديد من النقاط التي من خلالها يتم تحديد وقت ظهور المفعول على الجسم وهي كالتالي:

  • العوامل الأساسية التي تحدد متى يبدأ مفعول المكمل مثل نوع سلالة البكتيريا المستخدمة، ومقدار الجرعة التي يتناولها المريض، وحالته الصحية.
  • إذا كان المريض مصابًا بأعراض حادة مثل الإسهال، أو تكرار الإسهال المزمن في هذه الحالة يبدأ ظهور التأثير بعد عدة أيام غير محددة.
  • عند إصابة المريض ببعض الأمراض المزمنة التي تتعلق بشكل مباشر بجهاز المناعة، في هذه الحالة يبدأ ظهور المفعول بعد مدة زمنية طويلة.
  • المصابون بالتهابات داخل الجهاز التنفسي العلوي، سوف يتحسن المريض بعد تناول جرعة عالية لمدة متصلة تصل إلى أكثر من 12 أسبوع.

“اقرأ أيضًا: الإسعافات الأولية للربو التحسسي


مصادر مكملات البروبيوتيك الغذائية

مكملات البروبيوتيك الغذائية
مصادر مكملات البروبيوتيك الغذائية

يمكن لجسمك الحصول على البروبيوتيك من مصدر مُصنع في شكل المكملات الغذائية، التي تُباع داخل الصيدليات أو يمكنك الحصول عليها من مصادر طبيعية ذات قيمة غذائية عالية، والمصادر الغنية للبروبيوتك تتمثل في الآتي:

اللبن الرائب والزبادي

هناك أنواع من البكتيريا (بكتيريا التخمر) تدخل في إنتاج الحليب الرائب والزبادي، ومتوفر بكثرة داخلهم بكتيريا حمض اللاكتيك والعصوية اللبنية المحبة للحمض (الأسيدوفيلس)؛ لذلك فهم يعتبروا أفضل مصدرين طبيعيين لمكمل البروبيوتيك لأنهم الأكثر توفرًا والأقل في التكلفة.

الخضروات المخللة

الخضروات المخللة عالية الجودة التي يتم إعدادها في المنزل باستخدام الملح والماء فقط تحتوي على نسبة عالية من البكتيريا النافعة الناتجة عن التخليل. وأفضل أنواع الخضروات التي تنتج البكتيريا بكميات كبيرة (الخيار، الكرنب، اللفت، الزيتون)، مقارنة بالمخللات المعروضة في المتاجر والمحال التي ينعدم فيها نسبة تركيز الميكروبات النافعة.

هناك بعض أنواع من الجبن التي تعتبر مصدر جيد لمكملات البروبيوتيك المختلفة مثل: الجبن المعتق، والقريش، والشيدر، والموزاريلا، والحلوم. وأيضًا يجب ألا ننسى الخبز الذي تم تصنيعه من عجين مخمر.

ما هي فوائد البروبيوتيك الغذائية؟

يتوقف مقدار المنفعة الواقعة على الشخص الذي يتناول البروبيوتيك ومدى تأثيرها الإيجابي عليه، على عامل أساسي وهو نوع البكتيريا الموجود في المكمل ومكان تمركز البكتيريا داخل الجسم بشكل طبيعي؛ لذلك فهي تختلف من شخص إلى آخر وسوف نذكر هنا بعض فوائد مكملات البروبيوتيك الغذائية:

الحفاظ على صحة القناة الهضمية

تركز البكتيريا المفيدة الموجودة في البروبيوتيك على خلق التوازن مع نظيراتها البكتيريا الضارة، المتمركزة بالفعل داخل القناة الهضمية تجنبًا لما سوف يحدث من خلل في الجهاز الهضمي؛ نتيجة عدم التوازن بناءً على الإصابة بمرض ما في القناة الهضمية أو أخذ جرعة من الأدوية التي تطهر الجهاز الهضمي من البكتيريا النافعة.

مكافحة أعراض الإسهال ومنعه

يتخصص البروبيوتيك في مقاومة البكتيريا الضارة التي تسبب الإسهال مثل: بكتيريا المطثية العسيرة. وتقوم بخلق التوازن الفعال مع هذا النوع وأيضا تقلل من احتمالات الإصابة بالإسهال الناتج عن الآثار الجانبية للمضادات الحيوية، التي تعمل على القضاء على جميع البكتيريا خاصة النافعة، وتعمل مكملات البروبيوتيك الغذائية على وقاية الجسم من أثر المضادات الحيوية بشكل غير مباشر.

صحة الجهاز الدوري

تساهم مكملات البروبيوتيك الغذائية في تعزيز صحة القلب والشرايين كما تشير الدراسات؛ وذلك عن طريق خفض مستويات الكولسترول في الدم، وأيضًا خفض ضغط الدم المرتفع. فهناك أنواع معينة من البروبيوتيك تؤثر بشكل إيجابي على الجسم من خلال تحطيم الكوليسترول الضار الموجود في الأمعاء؛ وهناك أبحاث جارية على تأثير البروبيوتيك على خفض ضغط الدم المرتفع إذا كان المريض تناول جرعة منتظمة من البروبيوتيك.

فوائد أخرى تحت الدراسة

فوائد مكملات البروبيوتيك
فوائد البروبيوتيك الغذائية
  • تعمل مكملات البروبيوتيك الغذائية على علاج وتخفيف الأعراض الحادة لبعض أنواع الحساسية والإكزيما.
  • مكملات البروبيوتيك الغذائية لها دور مهم في الوقاية والحماية من الأمراض التي تصيب الجهاز المناعي للإنسان.
  • يؤثر البروبيوتيك على الحالة المزاجية النفسية لمن يتناوله، بناء على نسبة ونوع البكتيريا الموجودة في الأمعاء.
  • تقلل مكملات البروبيوتيك الغذائية من أعراض الإصابة بالالتهابات.
  • يؤثر على نضارة وصحة الجلد ويحميه من الإصابة بالأمراض.
  • التخسيس يساعد البروبيوتيك على تخفيف نسبة الدهون المعقدة في منطقة الخصر والبطن.

قد يهمك: الإسعافات الأولية للأطفال عند السقوط


فوائد البروبيوتيك للرجال

عند التحدث عن هذه المكملات قد يتساءل الكثيرون ما هي أهم فوائد لها، ففي واقع الأمر يؤثر البروبيوتيك على مستويات الهرمونات لدى الرجال، لذا يجب تناول الشخص النوع والجرعة المناسبة. حيث يؤثر البروبيوتيك على انتظام إفراز هرمون الأوكسيتوسين، وهو الهرمون المسؤول عن زيادة نسبة التستوستيرون في جسم الرجل، وينصح به غالبًا للرجال الذين تقدموا في العمر. لأن معدل إفراز الجسم لهرمون التستوستيرون يكون منخفض.

بالإضافة إلى ذلك نرى أن هرمون الأوكسيتوسين يحافظ على الرغبة للرجل أثناء العلاقة الزوجية، ويساهم في تحسين الحالة المزاجية والصحة العامة. ويساهم في تعزيز خصائص الذكورة ويجنبك الآثار الجانبية لانخفاض مستوى هرمون التستوستيرون عن النسبة الطبيعية.

فوائد البروبيوتيك للنساء

أثبتت الدراسات القائمة على نتائج مخبرية على التأثير الإيجابي البروبيوتيك في القضاء على التهاب المسالك البولية لدى النساء. وهذه الدراسات أقرت أن البروبيوتيك من أهم الإجراءات الوقائية التي تحمي من خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية وتقى من تكرار حدوثها، وأشارت هذه الدراسات إلى أن مكملات البروبيوتيك الغذائية التي تحتوي على نوع البكتيريا التابع لمجموعة اللاكتوباسيلس. لديها القوة والتأثير على الجسم، ومنع نمو البكتيريا المرضية في الجهاز الهضمي.

“اقرأ أيضًا: الإسعافات الأولية للزغطة


أضرار كبسولات البروبيوتيك

انواع مكملات البروبيوتيك
أضرار كبسولات البروبيوتيك

إن مكملات البروبيوتيك الغذائية آمنة في أغلب الفترات. وهذا لأنها تحتوي على البكتيريا النافعة، ولكن الجرعة أو طريقة الاستخدام الخاطئة قد يؤدي إلى رد فعل تحسسي وبعض المشاكل التي تظهر في الأيام الأولى، ومن أبرز هذه أضرار مكملات البروبيوتيك الغذائية:

  • مشاكل في القناة الهضمية نتيجة تغير ميكروبات الأمعاء؛ فينتج كمية من الغازات أكثر من النسبة المعتادة واضطرابات في المعدة وانتفاخات.
  • تزداد نسبة احتمالية الإصابة بالحساسية.
  • تظهر بعض مشاكل البشرة على صورة طفح جلدي أو حكة.
  • تزداد نسبة احتمالية الإصابة بالالتهاب خاصة لمن لديهم ضعف في الجهاز المناعي.
  • إيقاف فعالية المضادات الحيوية.
  • زيادة معدلات تكاثر البكتيريا في الأمعاء الدقيقة.
  • زيادة مستويات الهستامين (Histamine) داخل الجهاز الهضمي.

“شاهد أيضًا: الإسعافات الأولية للصدمة الكهربائية


توافر البروبيوتيك في الصيدليات

هناك عدة خيارات لانواع مكملات البروبيوتيك الغذائية حيث أنها متوفرة في الصيدليات بأسماء متعددة مثل:

كبسولات الدكتور ميركولا Mercola

هي أقوى المكملات الغذائية التي تحتوي على تركيز كبير من البروبيوتيك في صورته الطبيعية، ويمكن للبالغين تناول حبة واحدة يوميًا للانتفاع بمكملات البروبيوتيك الغذائية.

كبسولات تجديد الحياة المتناهي (فلورا)

تعتبر من أشهر مكملات البروبيوتيك الغذائية المتاحة في الصيدليات داخل مصر لأن كل كبسولة تحتوي على تركيزات عالية من البكتيريا النافعة تصل إلى ما يقرب من 50 بليون كائن دقيق حي. وهذه الأنواع تساعد في علاج مرض القولون العصبي والقضاء على أعراضه، كما أنه يقضي على الأعراض الجانبية الناتجة عن تناول المضادات الحيوية.

بروبيوتيك حديقة الحياة الخام

هي من أكثر مكملات البروبيوتيك الغذائية الموجودة في السوق ولا تشكل أي خطورة على الجهاز الهضمي وتحتوي على نسبة عالية جدًا في نقل بكتيريا النافع المشتقة من مصادر طبيعية خالية من أي مواد كيميائية أخرى. لذلك فإن الكبسولة الواحدة تعتيق القدرة على مجابهة الأمراض وتقوي الجهاز المناعي.


في الختام، مكملات البروبيوتيك الغذائية (Probiotics)، المعروفة بالبكتيريا النافعة هي عبارة عن خليط من البكتيريا الحية المفيدة وبعض الخميرة التي تستعمر بعض مناطق الجسم خاصة القناة الهضمية. وتلعب دورًا مهمًا في عملية الهضم وتحافظ على صحة الأمعاء وتقيها من الأمراض، بالإضافة لدورها الأساسي في الحفاظ على مناعة الجسم.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن