الإسعافات الأولية للتمزق العضلي، تعرف على إجراءات بروتوكول RICE المتبع فيها

muscle rupture First aid

الإسعافات الأولية للتمزق العضلي؛ خطوات ينفذها المسعف حفاظاً على العضلات سليمة، ما هي هذه الخطوات؟ ما هو التمزق العضلي؟ ما أنواعه؟ وما هي الإجراءات في المشفى؟ 

الإسعافات الأولية للتمزق العضلي، مجموعة من الخطوات التي يجب القيام بها بعد الإصابات التي قد تحدث للإنسان بعد القيام بحركات خاطئة، تؤدي إلى حدوث تمزق في العضلات أو الأوتار، لذلك كان من الضروري القيام بها بشكل صحيح، لتجنب تدهور الإصابة التي قد تصبح نقطة ضعف دائمة.


 ما هو التمزق العضلي؟ 

مشكلة صحية تحدث بسبب شد أو تمزق في الأوتار، أو الألياف العضلية، أو في الكيس الخارجي المغلّف للعضلات، وذلك بسبب انقباض العضلات المفاجئ أو بسبب حدوث جهد عضلي شديد تفوق قدرة العضلة على تحمل الجهد المطبق عليها، وقد يصاحبها تمزق في الأوعية الدموية المحيطة بها الذي يؤدي إلى حدوث نزف.


أنواع التمزق العضلي ودرجاته 

يترافق هذا التمزق عادة بآلام شديدة في مكان حدوث الإصابة، وعدم قدرة الشخص على تحريك العضلة المصابة، وتتناسب شدة الألم عادة مع شدة الإصابة، وله عدة أنواع: 

  • تمزّق من الدرجة الأولى في العضلة

يسمّى التّمزق البسيط وهو حدوث تمدد في ألياف العضلة ولا يترافق بحدوث نزف دموي. 

  • تمزّق من الدرجة الثانية في العضلة

يعرف بالتّمزق المتوسط، وهو حدوث تهتك في الألياف العضلية، ويترافق مع نزف دموي وتورم خفيف. 

  • تمزق في الدرجة الثالثة في العضلة

هو التمزق الجزئي غير الكامل للعضلات، حيث يصيب التمزق أجزاء من العضلة، أو في وسطها، أو مركزها، ويترافق بورم كبير، وظهور كدمات، وقد يسمع صوت طقطقة، وهي من الإصابات الخطيرة التي قد تفقد العضلة وظيفتها.


 أهم خطوات الإسعافات الأولية للتمزق العضلي بعد الإصابة

 أهم خطوات الإسعافات الأولية للتمزق العضلي بعد الإصابة، التمزق العضلي
أهم خطوات الإسعافات الأولية للتمزق العضلي بعد الإصابة

إن الإصابة في العضلات هو أمر شائع الحدوث، وعادة تتم معالجة أغلب الإصابات منزلياً، دون الحاجة إلى العناية الطبية، ولذلك يجب اتباع هذه الخطوات: 

  • جعل المصاب في وضعية الاستلقاء على الظهر، وهو وضع مناسب لتخفيف الألم.
  • تجنب استخدام مسكنات الألم بدون وصفة طبية لأنها قد تسبب النزيف.
  • استخدام كمادات باردة على العضلة المصابة وذلك لتنشيط الدورة الدموية في مكان الإصابة، ونثبت الكمادة برباط ضاغط لمدة 15 دقيقة.
  • الابتعاد عن الكحول والتدليك والحرارة لمدة تتجاوز 72 ساعة على الأقل.
  • استخدام العكازين في حالة إصابة الأطراف السفلية.
  • تثبيت الذراع بجانب الجذع بواسطة رباط في حال إصابة الأطراف العلوية.
  • نقل المصاب إلى المستشفى، لتقييم حالته وتقديم الرعاية الطبية المناسبة.

“اقرأ أيضاً: الإسعافات الأولية للحروق الكيميائية


أشهر بروتوكول متبع في الإسعافات الأولية للتمزق العضلي 

يمكن تقديم الإسعافات لهذا التمزق من خلال اتباع بروتوكول RICE، وذلك في حالات التمزق من الدرجة الأولى والثانية، تعرف على إجراءات البروتوكول التي تعتمد على ما يلي: 

  • الراحة

من خلال إجبار المصاب على أخذ قسط من الراحة وعدم استخدام العضلة المصابة لعدد من الأيام وذلك لتخفيف الآلام. 

  • الثلج

يجب تطبيق كمادات الثلج بشكل لأن استخدامه يؤدي إلى تخفيف التورم والألم وإيقاف النزيف الداخلي، مع التأكيد على عدم وضع الكمادات الباردة بشكل مباشر واستخدام منشفة قبل وضعها على الجلد. 

  • الضغط

تطبيق الضغط على المنطقة المصابة باستخدام ضماد مرنة غير محكم على الشدة على المنطقة من أجل منع التورم، ويجب التأكيد على عدم لف الضمادة بشكل ضيق. 

  • الرفع

يتم ذلك برفع العضو المصاب فوق مستوى القلب، وخاصة في الليل لتقليل التورم، أو وضع العضو المصاب في مستوي يوازي الأرض.

 الكثير من الراحة يؤدي إلى حدوث ضعف في العضلة، وتأخر في الشفاء. 

“اقرأ أيضاً: الإسعافات الأولية لهجوم القرش


خطوات الإسعافات الأولية للتمزق العضلي بالأعشاب الطبية 

هناك مجموعة من الأعشاب التي يعتقد بأن لها تأثير إيجابي في علاج العضلات المصابة بالتمزق، وتخفيف الآلام المرافقة لها، ومن أهم 4 أعشاب مستخدمة في علاجها هي كالتالي: 

أعشاب البابونج 

إن تناول البابونج يومياً قد يقلل من ألم العضلات المتمزقة لما له من تأثير على إفراز بعض الأنزيمات التي تفرزها بعض العضلات بعد القيام بجهد كبير، عموماً يجب استشارة الطبيب في حال تناوله، وظهور رد فعل تحسسي.

أعشاب الكركم 

يستخدم كمسكن للآلام ومضاد للاتهاب، ومضاد للأكسدة، ويستخدم للتقليل من شدة الألم، وذك بعد استشارة الطبيب خصوصاً في حال الحمل، الإرضاع. 

نبات الزنجبيل

ويستخدم كمهدئ للألم، ويساعد على تعافي العضلات بعد القيام بتمارين مكثفة، وذلك بوضع كمّادة من منقوع الزنجبيل الساخن على المنطقة المصابة، لابد من استشارة الطبيب.

نبات الزعفران 

أثبتت الدراسة فعاليته في التخفيف من تبعات العضلات الممزقة، وفي حال استخدامها من قبل مرضى القلب والضغط يجب استشارة الطبيب.

“اقرأ كذلك: حقيبة الإسعافات الأولية


طرق الإسعافات الطبية للتمزق العضلي في المشفى 

طرق الإسعافات الطبية للتمزق العضلي في المشفى ،أنواع التمزق العضلي
طرق الإسعافات الطبية للتمزق العضلي في المشفى

عند حدوث إصابة من الدرجة الثالثة يجب التماس العناية الطبية بأقصى سرعة للحفاظ على سلامة العضلة، وضمان عودتها للعمل بشكل سليم لاحقاً، حيث يقوم مسؤول الرّعاية الطّبيّة بما يلي: 

  • وصف الأدوية اللّازمة والمسكنات المناسبة لتخفيف الآلام المرافقة لهذا التمزق.
  • الخضوع لمزيد من الفحوصات، حيث يقوم الطبيب بالفحص الجسدي للعضلات المصابة، والتأكد من عدم وجود كسور.
  • يقوم الطبيب بجميع أنواع الاختبارات الطبية، مثل الأشعة السينية وأشعة الرنين الذي يساعد على تقييم الحالة بشكل دقيق. 
  • يقوم الطبيب بوضع جبيرة أو دعامة للحفاظ على ثبات الأطراف المصابة.
  • تحديد حالة الإصابة وإذا كانت تحتاج إلى تدخل جراحي لمعالجة التمزقات أو القطع في العضلة.
  • المتابعة مع الطبيب المعالج للتأكد من شفاء الإصابة.
  • تحديد جلسات للعلاج الفيزيائي لاحقاً، إذا كانت حالة الإصابة تستدعي ذلك.

“اقرأ كذلك: الإسعافات الأولية لعضة الثعبان


الوقاية من حالات التمزق العضلي

 يعتبر التمزق العضلي الذي يصيب العضلات تلفاً جزئيا أو كلياً، قد يؤثر لاحقاً على عمل العضلات بشكل صحيح، لذلك علينا محاولة تجنب الإصابة بهذه التمزقات، وذلك من خلال ما يلي:

  • القيام بتمارين التحمية قبل بداية التمارين أو النشاطات الرياضية القاسية، وذلك لزيادة تدفق الدم ورفع حرارة العضلة. 
  • ممارسة تمارين الإطالة بعد الانتهاء من التمارين لمساعدة العضلات على الاستجابة وتهدئة العضلة.
  • أخذ قسط من الراحة بعد الإصابة بالتمزق قبل العودة للممارسة الرياضة والحياة المعتادة، قد يستغرق ذلك مدة أسابيع إلى أشهر، تبعاً لحالة الإصابة.
  • شرب الكثير من الماء وتناول الطعام المليء بالطاقة والكربوهيدرات قبل القيام بالأنشطة الرياضية.
  • ارتداء سراويل داعمة أو ضاغطة فهي تساعد على الاحتفاظ بالحرارة.

أعراض التمزق العضلي 

تكون أعراض التمزق العضلي مختلفة وذلك تبعاً لحالة الإصابة، وبشكل عام توجد مجموعة من الأعراض المشتركة في جميع درجات الإصابة، وبعض أعراض التمزق العضلي هي كما يلي: 

  • الألم المستمر والمتزايد عند تحريك العضلة المصابة بالتمزق ويكون ألماً بسيطاً في الدرجات البسيطة، وشديداً في حال حدوث تشنجات في العضلات.
  • حدوث تورم في مكان الإصابة نتيجة النزيف الداخلي، وغالباً يظهر بعد حدوث الإصابة ب 24 ساعة. 
  • تغيير في لون منطقة الإصابة بعض عدة أيام. 
  • حدوث ضعف واضح عند استخدام العضلة المصابة.
  • إصابة العضلات بتشوهات ظاهرية يمكن رؤيتها بالعين، كفجوة في العضلة المصابة.

“اقرأ أيضا: الإسعافات الأولية لإصابات البطن


أسباب التمزق العضلي 

أسباب التمزق العضلي، التمزق العضلي
أسباب التمزق العضلي

إن الإصابة بالتمزق العضلي هو أمر شائع الحدوث وخاصة بين الرياضيين، وقد يصيب أي عضلة، ويشعر المصاب بذلك فوراً، عند حدوثه، وأهم أسباب التمزق العضلي هي كالتالي:

  • عدم القيام بتمارين الإحماء والإطالة قبل التمارين الرياضية وبعدها.
  • عدم الحصول على كفاية الجسم من الترطيب.
  • يمكن أن يؤدي المشي الطويل إلى التمزق.
  • الوقوع والانزلاق. 
  • القفز والجري.
  • عدم التناسق والتوازن في التمارين الرياضية. 
  • رفع أشياء ثقيلة وتحمل العضلة مجهود زائد عن قدرتها. 
  • يمكن أن يحدث التمزق في حال أخذت العضلة وضعية غير مريحة لفترة طويلة من الزمن مل أغلب الوظائف المكتبية Office functions.
  • اشتراك الرياضيين في التدريبات قبل الشفاء التام من تمزق سابق.

ختاماً، نكون قد تعرفنا على الإسعافات الأولية للتمزق العضلي، وكيفية القيام بها عند الإصابة، وتعرفنا على أهم بروتوكول متبع في هذه الإسعافات، وما هي الأعشاب المستخدمة في علاجه، ومتى يجب اللجوء إلى الرعاية الطبية، وكيف نحمي أنفسنا من التمزق العضلي.

اترك رد