الإسعافات الأولية للرضع؛ تعرف معنا على الحالات الطارئة وكيفية التغلب عليها

Infant first aid

من الضروري أن تتعلم الأمهات وسائل الإسعافات الأولية للرضع، غالبًا ما يكون الأطفال الرضع معرضون للعديد من الإصابات، ما هي الحالات الطارئة وما هي أهم الإرشادات؟

الإسعافات الأولية للرضع؛ مما لا شك فيه أنه قد يتعين على الأبوين الإلمام بوسائل الإسعافات الأولية للرضع، من أجل إسعاف الصغير في حال تعرض لأي أذى. سنتجدث هنا عن الحالات الطارئة كحالات الإصابة في الرأس والعين، أو في حالات الاختناق بالطعام، وأيضا الجروح والحروق وحالات أخرى متعددة، كما أننا سنقدم كيفية التغلب عليه، وما هي الاحتياطات الكافية الواجب أخذها لحماية الرضيع؟


إسعافات الرضع عند إصابة الرأس أو العين

عند اصابة الرضيع في الرأس أو إذا سقط الرضيع على رأسه أو حدثت له إصابة بعينة لأي سبب من الأسباب، فعلى الأم الإسراع بعرض الصغير على الطبيب أو عيادة الطوارئ مهما بدت لها الإصابة بسيطة، أما إذا لاحظت الأم وجود إصابة بالرأس نتج عنها غياب الرضيع عن الوعي أو تقيأ. فيجب عليها ألا تحركه أبدًا من مكانه وتقوم بطلب سيارة الإسعاف على الفور.


تعرض الرضع للاختناق من غصة الماء أو الطعام

الإسعافات الأولية للرضع
إسعافات التعرض للاختناق من غصة الماء أو الطعام

من المحتمل أن تتعرض المجاري التنفسية للصغير الرضيع للانسداد لأسباب عديدة. مثل ابتلاع حبة عنب كاملة أو أي طعام آخر، أو أي شيء تطوله يده حيث عادة ما يضع أي شيء يمسكه في فمه. لذا لو بدأ الصغير في السعال الشديد فهذه علامة جيدة على دخول بعض الهواء للرئتين، واستمرار السعال يساعد على طرد الطعام أو الجسم الغريب من المجاري التنفسية.

على الأم في هذه الحالة مراقبة الصغير جيدًا والتأكد من خروج الطعام من فمه. لكن إذا لاحظت أن السعال خف ولم يخرج الطعام من فمه، في هذه الحالة عليها اتباع الخطوات التالية بينما يتم الاتصال بسيارة الإسعاف وعمل الاسعافات الاولية الآتية:

  1. وضع الصغير على الركبتين بحيث يكون وجهه لأسفل. ثم سند ذقنه بحيث تكون رقبته ورأسه في وضع منخفض عن صدره. ثم يتم الضرب الخفيف بكفك بين اللوحين عدة مرات.
  2. إذا لم تنجح هذه الطريقة في إخراج الطعام من فم الصغير، عليك الاحتفاظ بوضعية الصغير ورأسه ورقبته في وضع منخفض عن الجسم، والقيام بالضغط على الصدر عدة مرات.
  3. يتم تكرار الخطوتين السابقتين عدة مرات إلى أن يخرج الطعام المحشور في فمه، أو ينتظم تنفسه، أو لحين وصول سيارة الإسعاف.
  4. إذا غاب الرضيع عن الوعي أعطه قبلة الحياة. وافتح فمه وانفخ فيه بقوة مرتين فقد يتحرك الطعام إلى أسفل وينفك انسداد مجاري التنفس.
  5. أما إذا لم يتحسن الوضع يتم عمل تنفس صناعي بالضغط بكفيك على الصدر عدة مرات حتى يعود له الوعي.
من الضروري البحث عن سبب سد مجرى التنفس. وذلك عن طريق فتح فم الرضيع والنظر إن كان هناك قطعة طعام أو أي شيء عالق في حلقه، ويمكن حتى استخدام إصبعك الصغير لإزالته.

الإسعافات الأولية للرضع عند الإصابة بالتسمم

إذا ابتلع الرضيع أي مواد خطرة مثل الدواء، أو مستحضرات التنظيف، قد تكون من أهم الاسعافات الاولية للرضع التي يجب الانتباه إليها هو الاتصال فورًا بخدمات الطوارئ واشرحي لهم بدقة نوع المادة، وكميتها، وقومي بتنفيذ تعليماتهم عبر الهاتف لحين وصول سيارة الإسعاف، لا تتطوعي بخطوات إسعاف من تلقاء نفسك. والتزمي بإرشادات خدمات الطوارئ. وإذا تقيأ الصغير قومي بإمالة رأسه للجانب حتى لا يختنق بالقيء، ثم توجهي فورًا إلى عيادة الطوارئ.

“شاهد كذلك: الإسعافات الأولية لردات الفعل التحسسية، وأكثر الأعراض شيوعًا


إسعاف الجروح البسيطة عند الرضع

اصابة الرضيع في الرأس
إسعافات أولية للرضع في حالات الجروح البسيطة

محتمل أن يقوم الرضيع بجرح نفسه بأظافره، لذلك على الأم أن تقوم بتقليم أظافر الصغير أولًا بأول. فإذا حدثت له بعض الخدوش أو الجروح الخفيفة، قد تكون الإسعافات الأولية للرضع هي غسل الجرح بالماء والصابون، ثم تجفيفه بلطف. ويمكن وضع لاصق جروح خاص بالأطفال، والموجود في حقيبة إسعاف الصغير، ومن الضروري تجهيز شنطة الإسعافات الأولية للرضع الخاصة بالصغير والتي تحتوي على احتياجاته الضرورية والمناسبة له عند حدوث أي طارئ.

إذا تعرض الجرح للالتهاب وظهرت عليه بوادر تقيح (Pyoderma)، يجب عرض الأمر على الطبيب الأطفال فقد يحتاج للمزيد من العناية الطبية. أما إذا حدثت للصغير كدمة يمكن عمل كمادات ماء بارد فور حدوثها. وإن مضى على حدوثها بعض الوقت فيجب استخدام الكمدات ماء دافئ. وإذا لاحظت الأم تورم مكان الكدمة أو كان الألم شديدًا عليها اصطحاب الصغير للطبيب.


الإسعافات الأولية للرضع في الجروح الكبيرة

إذا تعرض الرضيع لجرح كبير، أو نزف كثيرًا، على الأم أن تقوم بالإسعافات الأولية للرضع وذلك بالضغط فوق الجرح لتخفيف النزيف أو إيقافه لحين استدعاء الإسعاف أو نقله لقسم الطوارئ من أجل عمل اللازم. ومن الضروري رفع العضو المصاب قدر الإمكان لتخفيف النزيف. وفي حالة كان الجرح بسبب آلة حادة في جسم الرضيع لا يجب إزالتها أو تحريكها من مكانها بأي حال من الأحوال. ولا داعي للذعر وانتظار أن يقوم المسعف المختص بالإسعافات الأولية للرضع المناسبة.

“انظر أيضًا: الإسعافات الأولية للغريق؛ وأهم 6 أسباب للتعرض لهذه المشكلة


إسعافات الرضع في حالات الحروق

إذا تعرضت بشرة الرضيع للحرق فعلى الأم عمل الإسعافات الأولية للجروح التالية فور حدوث الإصابة وحتى الذهاب إلى المستشفى:

  • إبعاد الصغير عن مصدر الخطر، وتبريد جسمه بماء فاتر، وخلع ملابسه إذا لم تكن ملتصقة بجلده بفعل الحرق، والتوجه إلى قسم الطوارئ في المستشفى لعمل اللازم.
  • على الأم أن تبتعد تمامًا عن استخدام الوصفات المنزلية الشائعة، فهي شديدة الخطر على الحروق وتعيق عمل المسعفين فيما بعد.
  • من الضروري طلب خدمة الإسعاف في الحالات الصعبة والمعقدة لأنهم خبرة في الإسعافات الأولية للرضع.
على الأم الاحتفاظ في حقيبة الإسعاف الأولية بمراهم الحرق واستخدامها عند اللزوم إذا كانت الحالة بسيطة. فهي وسيلة من وسائل الإسعافات الأولية للرضع الجيدة.

الإسعافات الأولية للرضع لحالات الزكام ونزلات البرد

إسعافات أولية للرضع في حالات الحروق
الإسعافات الأولية للرضع عند الإصابة بالزكام ونزلات البرد

يجب أن تستعد الأم لحالات مرض الرضيع الطارئة مثل الإصابة بنزلات البرد، والتي غالبًا ما يصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة، وذلك عن طريق معرفة ما هي الإسعافات الأولية للرضع؟ وأيضًا يجب عليها أن تعد حقيبة الإسعافات الأولية المناسبة للعناية به، ومن الضروري أن تحتوي الحقيبة على ترمومتر قياس الحرارة المناسب للرضع، وأيضا شفاط الأنف لسحب المخاط المتجمع والذي يتسبب في صعوبة تنفسه.

إذا ارتفعت حرارة الصغير فعلى الأم عمل كمادات باردة مع مداومة قياس الحرارة. وعليها أن توقف الكمادات بمجرد أن يتحرك مؤشر الحرارة للانخفاض.

“اقرأ أيضًا: الإسعافات الأولية للدغة النحل؛ أهم 5 طرق للإسعاف والعلاج


إرشادات عامة لحماية الرضيع

هناك العديد من الإرشادات العامة التي يجب على كل أم وأب الالتزام بها مع طفلهم الرضيع بجانب معرفة الإسعافات الأولية للرضع، ومن ضمن هذه الإرشادات:

  • الالتزام بتعليمات الطبيب وإعطاء الدواء للصغير في مواعيده.
  • إذا حان وقت تطعيم الرضيع، وكان مصابًا بدور برد أو ارتفاع في درجة الحرارة، عليها تأجيل التطعيم لحين عودة الرضيع لحالته الطبيعية.
  • تقديم الألعاب الأمنة للصغير بحيث لا تسبب له خدوش أو جروح.
  • توفير مساحة آمنة لجلوس ولعب الصغير بحيث تحميه من السقوط أو التعرض لخطر.
  • إبعاد الصغير عن أي شخص مريض حتى لا يصاب بالعدوى.
  • التأكد من سلامة الطعام المقدم للصغير ومن تاريخ صلاحية ما يتناوله من غذاء.
  • أخذ الاحتياطات اللازمة عند التعامل مع الرضيع وحمله من النظافة الشخصية للأم، واحتياطات التعقيم عند التعامل معه.
  • عندما يبدأ الصغير في الزحف يكون أكثر عرضة للأذى، لذا يجب على الأم الاحتياط والمراقبة الحثيثة له، وتأمين مكان تحركاته.

أخيرا، بعد أن تناولنا تفاصيل الإسعافات الأولية للرضع، وتوفير الحماية لهم في الإصابات المختلفة وكيفية التغلب عليها وأوضحنا ماذا يمكن فعله مع الجروح البسيطة والخطيرة، وحالات الحروق، والإصابة بالاختناق، وحتى حالات الإصابة بالبرد وارتفاع درجات الحرارة. أصبح من السهل على كل أم أن تعتني بطفلها الرضيع في مثل هذه الحالات الطارئة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن