الإسعافات الأولية لشرب الصابون؛ كيفية التعامل مع هذا النوع من التسمم

drinking soap first aids

إذا تعرض أي شخص تعرفه لابتلاع الصابون، من المهم تقديم العناية الطبية على الفور، لذلك من الضروري أن تكون ملمًا بالإسعافات الأولية لشرب الصابون لتصبح مستعدًا.

الإسعافات الأولية لشرب الصابون؛ قد تغفل الأمهات أحيانًا عن ملاحقة الأبناء في المنزل؛ ما يدفع بالأبناء إلى القيام بممارسات خاطئة قد تسبب لهم الأضرار الصحية، وتحديدًا في الأعمار الصغيرة دون 5 سنوات، لذلك لا بد من الاستعداد للتعامل مع أي طارئ قد يحدث مثل بلع الأطفال الصابون، بهذه الحالة يستوجب الأمر الاطلاع على طريقة الإسعافات الأولية لشرب الصابون، وكيفية التعامل مع هذا النوع من التسمم.


التسمم بالمواد الكيميائية

تتسبب المواد الكيماوية والمنتجات الصابون عامةً تسمم أو على الأقل مضاعفات عرضية في حال بلعها أو ملامسة ذو التركيبة الكيميائية منها، وتتفاوت درجة السمية بين مادة كيميائية وأخرى تبعًا لمكوناتها. إلا أن أغلب الأعراض تتمثل بالغثيان والقيء مثلًا عند تناولها، ومن الجدير بالذكر أن بلع الصابون واستنشاقه في حال كان شديد السمية يمكن أن يهدد الحياة، لذلك لا بد من مباشرة تطبيق الإسعافات الأولية لشرب الصابون فورًا.

“اقرأ أيضًا: أنواع الرجيم


شرب الصابون السائل للأطفال

شرب الصابون السائل للاطفال
شرب الصابون السائل للأطفال

قد يُقدم الأطفال على شُرب الصابون دون دراية بمدى خطورة ذلك، وقد يتطلب الأمر الإسعاف فورًا لتفادي المضاعفات. وتختلف درجة الضرر على حدة المادة الكيميائية، وقد يلحق الصابون ضررًا بالمعدة أولًا، لذلك قد تمتد مدة الضرر لأسابيع وأشهر أحيانًا، ويشار إلى توقعات بحدوث أضرار طويلة المدى. ويجب عدم تشجيع الطفل على التقيؤ، أيضًا من الضروري إجراء تقييم لمكونات العبوة وتقدير كمية الصابون التي تم بلعها من قِبل الطفل وأخذ العبوة إن أمكن إلى الطبيب لفحص مكونات العبوة.

“قد يهمك: النظام الغذائي بعد استئصال الطحال


الإسعافات الأولية لشرب الصابون

تشير المعلومات إلى تفاوت درجة الضرر نتيجة شرب الصابون حسب درجة التعرض. سرعة وصول فريق الإسعاف لإنقاذ المصاب، لكن لا بد من إجراء الإسعافات الأولية لشرب الصابون والمنظفات المنزلية والمواد الكيميائية تخفيفًا للأضرار، ومنها ما يلي:

  • الاتصال بفرق الإسعاف أولًا قد تكون من أهم الإسعافات الأولية لشرب الصابون.
  • إجراء التنفس الصناعي في حال لزوم الأمر.
  • الامتناع عن إحداث قيء للمصاب في حال كانت المادة الكيميائية شديدة الأثر.
  • تقديم بيضة أو كوب لبن بارد للمصاب من أفضل الإسعافات الأولية لشرب الصابون.
  • إعطاء المريض مسكّن ألم.
  • الامتناع عن تقديم الأحماض للمريض، سواء كان عصير ليمون أو خل.
  • تجنب إجراء عملية غسيل معدة.
  • ضرورة نقل المصاب مباشرةً إلى أقرب مستشفى.

“انظر أيضًا: الإسعافات الأولية لخلع الأظافر


أضرار شرب صابون سائل

أضرار شرب صابون سائل
أضرار شرب صابون سائل

يشار إلى أن أنواع الصابون المتوفرة في المنازل لا تترك أثرًا سميًا جسيمًا، وذلك إثر معادلة وتوازن المواد القلوية في تركيبتها. هذا وتقل درجة سمية المواد العضوية وغير العضوية في منظفات الغسيل إجمالًا، أما المواد الضارة فعلًا فإنها مواد التبييض (bleaches) والكلوروكس المليء بالهيبوكلوريت الصوديوم بنسبةٍ تتراوح بين 3-6%، وفيما يلي أهم أضرار تناوله على الجسم:

  • تهيج الأغشية المخاطية في الجهاز الهضمي.
  • الصفير والقيء.
  • التنفس السريع.
  • النعاس.
  • الطفح الجلدي.
  • اضطراب التنفس.
  • تهيج بطانة الفم.
  • ألم في البطن.
  • براز دموي.
  • احتمالية حدوث حروق في المريء.
  • هبوط ضغط الدم.
  • تدني معدل ضربات القلب.

شاهد كذلك: رجيم دشتي لإنقاص الوزن


علاج استنشاق المواد الكيميائية

الإسعافات الأولية لشرب الصابون
علاج استنشاق المواد الكيميائية

تعد المواد الكيميائية أكثر خطورة وضرر على الصحة عند بلعها أو استنشاقها. لذلك لا بد من اتباع بعض الأساليب التالية للوقاية من مضاعفات استنشاق المواد الكيميائية، منها ما يلي:

  • إخراج المصاب مباشرةً إلى موضع جيد التهوية بعيدًا عن المكان المليء بالمواد الكيميائية.
  • خلع ملابس المصاب فورًا مع ضرورة فك الأربطة إن توفرت حول العنق.
  • البدء بإجراء عملية تنفس صناعي لتعزيز القدرة على التنفس.
  • إمالة الرأس نحو الخلف لتسهيل تدفق الهواء في المسالك الهوائية، مع ضرورة سد فتحات الأنف وإجراء الشهيق العميق على فم المصاب.
  • فتح المجال لإجراء الزفير بإبعاد فم المُعالج عن المصاب، مع ضرورة متابعة انخفاض وارتفاع الصدر خلال ذلك.
  • توفير الشعور بالدفء للمصاب في حال ظهور القشعريرة عليه.
  • تهدئة المريض.
  • الذهاب بالمصاب مباشرة إلى أقرب مركز رعاية طبية.

“اقرأ أيضًا: المكمل الغذائي السيلينيوم


الإسعافات الأولية لشرب المطهرات والديتول

انتقالًا من الإسعافات الأولية لشرب الصابون فورًا، لا بد أيضًا من العروج إلى طرق علاج شرب المطهرات والمواد الكيميائية في حال وقوعها. وذلك على النحو الآتي:

  • تقديم مقيء للمصاب فورًا إذا كان واعيًا فقط.
  • إذا ابتلع شخص ما كمية صغيرة من الديتول ، فعليه شرب الكثير من الماء وطلب العناية الطبية.
  • أما إذا ابتلع شخص ما كمية كبيرة من الديتول ، فمن الضروري شرب الكثير من الماء والذهاب إلى المستشفى على الفور.

أخيرا، بعد أن تعرفنا على الإسعافات الأولية لشرب الصابون، نكون قد عرفنا أنه يمكن أن يسبب تناول كميات كبيرة من الصابون القيء والإسهال والجفاف وغيرها من الأعراض. وإذا كان الشخص يحتوي على الكثير من الصابون في فمه، اشطفه بالماء أعطهم الماء أو الحليب للشرب إذا كانوا قادرين على الشرب لا تعطهم أي شيء ليأكلوه.

اترك رد