الإسعافات الأولية للولادة؛ أهم الأمور التي يجب مراعاتها لاستقبال المولود الجديد

childbirth First aid

يحدد الطبيب موعدًا محددًا باليوم والساعة إذا كانت ولادة قيصرية، ولكن من الضروري على كل حامل أن تكون على علم بالإسعافات الأولية للولادة لكي تصبح جاهزة في أي وقت.

الإسعافات الأولية للولادة تعتبر أمرًا غاية في الأهمية، وذلك لأن تحديد موعد محدد للولادة الطبيعية يعتبر أمرًا في حكم المستحيل مهما بلغت دقة الحسابات، لذلك كلما اقترب موعد الولادة كلما كانت حاجة الحامل للإسعافات الأولية مُلحة، حيث تكون الحامل معرضة للولادة في أي وقت. سنتحدث هنا عن دور الحامل ومن معها في الإسعافات الأولية للإنجاب، وما أهم الأمور التي يجب مراعاتها لاستقبال المولود الجديد؟


ما هي عملية الولادة؟

الولادة هي عملية تنطوي على عدة مراحل مختلفة تحدث المرحلة الأولى من الولادة عندما يتسع عنق الرحم ويفتح حتى 10 سم يبدأ من حوالي 1 سم. وينتهي عند حوالي 5 سم، وخلال هذا الوقت، قد تشعر المرأة ببعض الضغط أو التشنج في أسفل بطنها وتُعرف هذا بالمرحلة الكامنة باسم المخاض.

خلال فترة الحمل ستخضع المرأة الحامل لمجموعة متنوعة من التغييرات حيث يتكيف جسدها مع الجنين الذي ينمو، ويمكن أن تشمل تلك التغييرات الزيادة في الوزن وآلام الظهر والتعب وغير ذلك. مع اقتراب موعد الولادة، من الهام أن تكون الحامل على دراية بعلامات المخاض حتى تكوني مستعدة للتوجه إلى المستشفى أو مركز الولادة عندما يحين وقت الولادة.

“قد يهمك: فوائد زيت الضرو العلاجية


مراحل الولادة الأربعة

الإسعافات الأولية للولادة
مراحل الولادة الأربعة

تقع الولادة عادةً في واحدة من أربع مراحل، وسيساعدك فهم هذه المراحل وكيفية تأثيرها على جسم الحامل على الاستعداد عقليًا وجسديًا للمخاض والولادة. ومعرفة كيفية استخدام الإسعافات الأولية للولادة، لذا يجب على المسعف أن يكون على علم بمراحل الولادة خطوة بخطوة:

المرحلة الأولى

تبدأ المرحلة الأولى من المخاض بالبداية الأولية لانقباضات الرحم المنتظمة، والتي قد تختلف من حيث القوة والتوقيت طوال فترة المخاض. عادة ما تبدأ تقلصات المخاض بشكل خفيف وتزداد في القوة والتكرار والمدة مع مرور الوقت. ويمكن للمساعدة أو القابلة رؤية رأس المولود، ومن المهم التأكد من الوضع السليم للحبل السري، وألا يكون ملفوفًا على رقبة الجنين.

المرحلة الثانية

أما عن المرحلة الثانية من المخاض فهي تبدأ عندما يتسع عنق الرحم بالكامل وتنتهي هذه المرحلة بولادة الطفل. لذا يجب الاستعداد عن طريق تعلم الإسعافات الأولية للولادة الصحيحة لإخراج المولود بسلام ومسكه بالطريقة الصحيحة.

المرحلة الثالثة

أيضًا هذه المرحلة حساسة للغاية، وهي جزء هام من الإسعافات الأولية للولادة، وتبدأ المرحلة الثالثة مع ولادة الطفل وتنتهي بخروج المشيمة من الرحم. وتستمر الانقباضات بينما يتقلص الرحم من أجل إخراج المشيمة وقطع الحبل السري بطريقة سليمة، وتحميم المولود بالشكل الصحيح.

المرحلة الرابعة

تتكون المرحلة الرابعة والأخيرة من التعافي من الولادة، والتي قد تستغرق أسابيع إلى شهور حسب حالة الأم. وبعد الولادة من الأفضل أن تقوم الأم بضم الأم لطفلها وإرضاعه، ثم الاغتسال إن كانت حالتها تسمح بذلك.

“شاهد أيضًا: الاسعافات الاولية النفسية للاطفال


أهم الإسعافات الأولية للولادة

من الضروري اتباع بعض الإسعافات الأولية للولادة لكي تضمن ولادة آمنة، وفيما يلي أهم انواع الاسعافات الاولية للولادة التي تساعد في التحضر للولادة وما بعدها:

الإسعافات الأولية قبل الولادة

  • مساعدة المرأة الحامل في اتخاذ الوضع المناسب مثل الاستلقاء على ظهرها في وضع مستقيم، ووضع وسادة تحت فخذها الأيمن.
  • هذا الوضع يمنع المولود من أن يضغط على الأوعية الدموية الهامة.
  • إذا وصلت الأم إلى مرحلة الدفع، على المساعدة أن تكون مستعدة بغسل اليدين جيدًا.
  • تجهيز قطع قماش نظيفة توضع تحت المرأة لاستقبال المولود.
  • قد يكون الحفاظ على دفء الأم وخلع أي ملابس داخلية من الإسعافات الأولية للولادة الهامة.
  • قم بتهدئتها لأنها أثناء الولادة تشعر بألم شديد من خلال التنفس بعمق وبطء.
  • تأكد من غسل يديك جيدًا قبل لمس الأم خاصة أظافر الأصابع وإزالة أي مجوهرات.
  • تدليك أسفل ظهر المرأة الحامل، لتشعر ببعض الراحة.
  • كما يمكن استخدام بعض حركات اليوجا المناسبة وسماع الموسيقى لتمنحها الاسترخاء اللازم.

“قد يهمك: فوائد الجزر العلاجية

الإسعافات الأولية أثناء الولادة

  • توخي الحرص الكامل ومراقبة رأس المولود وتأمين خروجه سالمًا قد يكون من أهم الإسعافات الأولية للولادة.
  • عندما يظهر رأس الطفل استخدم منشفة جافة ونظيفة لدعم نزوله لا تحاولي سحبه للخارج، وإلا سوف تتسببين في إصابته.
  • تأكد من أن الحبل السري غير ملفوف حول رقبة الطفل، إذا كان كذلك، ضع أصابعك تحت الحبل السري وارفعه فوق رأس الطفل.
  • إذا كانت هناك مشكلة في الكتفين، يمكنك قرص شعر العانة أو رفع ساق الأم مع مطالبة الأم بدفع الطفل بقوة.
  • أما إذا لم يأتي رأس طفلك أولاً، فاضغط برفق على منطقة شعر العانة أثناء عد الوقت. بمجرد ظهور الطفل أو ظهوره.

الإسعافات الأولية بعد الولادة

انواع الاسعافات الاولية للولادة
الإسعافات الأولية ما بعد الولادة
  • أمسك الطفل حتى تخرج السوائل من فمه وأنفه إذا لم يستطع التنفس بعد ذلك، أدر رأسه للأسفل لمنعه من الاختناق.
  • أيضًا من الإسعافات الأولية للولادة مسح جسم الطفل بمنشفة جافة ونظيفة.
  • لا تحاول التخلص من أي مادة بيضاء على جسمه ثم لفه بمنشفة جافة ونظيفة أخرى لتدفئته.
  • اربط خيطًا أو رباطًا آخر حول الحبل السري (Umbilical cord) على بعد حوالي 10 سم أو 2 بوصة من السرة.
  • استخرج المشيمة في النهاية من الرحم يجب عليك الاحتفاظ بها حتى وصول المساعدة الطبية.
  • يجب تدليك الجزء السفلي من الأم بعد خروج المشيمة أو تقليل النزيف بالتدليك.
  • الحفاظ على تدفئة الأم ووضع المولود على صدرها أو بطنها فورًا.
من الضروري الملاحظة الدقيقة للأم في مرحلة ما بعد الولادة، والتأكد أن الأمور طبيعية، وأنها لا تنزف، وأخذ كافة الاحتياطات لعلاج الموقف.
“قد يهمك أيضًا: الإسعافات الأولية عند بلع دبوس، وقد يهمك أيضًا: فوائد السمسم العلاجية

دور الحامل في الإسعافات الأولية للولادة

قد تكون الأم الحامل هي المسعف الأول لنفسها في حالات الولادة، لذا يتوجب عليها الاستعداد لهذه الخطوة الهامة عن طريق ما يأتي:

  1. الاستعداد النفسي بالقراءة والاستفسار عن كيفية الولادة والاحتياطات اللازمة لها.
  2. تحضير مستلزمات المولود، والتدريب على استخدامها.
  3. التدريب على كيفية تغذية الرضيع، وتنظيفه، وتغيير الحفاضات له.
  4. دور الأب أساسي ورئيسي في دعم الأم وتهوين الأمر عليها، وعليه أيضا أن يكون ملمًا بما سيحدث أثناء الولادة.
عند حجز المستشفى من الضروري تفقدها قبل موعد الولادة، والتأكد مستوى تجهيزها لحالات الطوارئ، وأيضا التأكد من الحضانات، ومن الفريق الطبي لرعاية الأم والمولود.

كيفية التعامل مع الولادة المفاجئة

مراحل الولادة خطوة بخطوة
كيفية التعامل مع الولادة المفاجئة

بعد أن تعرفنا على الإسعافات الأولية للولادة، وأيضًا دور الحامل ومن حولها، أصبح من السهل التعامل مع الولادة المفاجئة وفيما يلي كيفية التعامل معها بشكل سلس وصحيح:

  • بمجرد الدخول في الشهر السابع، على الأم الحجز المبكر للمستشفى المناسب لها، فقد تفاجئها الولادة في الشهر السابع.
  • يفضل أن تطلع الأم على بعض الإسعافات الأولية للولادة وتكون على علم حول ما يجب عليها عمله إذا فاجأتها أعراض ولادة مفاجئة.
  • على الزوج أن يكون داعما لزوجته في هذه الظروف لأقصى درجة ممكنة، وعليه أيضا أن يكون ملمًا بما يجب اتباعه من إسعافات أولية.
  • من الجائز ألا تكون أعراض الولادة حقيقية، لذلك على الأم أن تلتزم الهدوء قدر الإمكان، والبعد عن الخوف والهلع من الموقف.
  • يجب أن يحتفظ الزوج والأم والأهل المقربين، وأيضا الجارة القريبة والصديقة بأرقام المستشفى والطبيب المتابع.
  • من الضروري أن تكون الأم على علم بمراحل الولادة وخطواتها، حتى يمكنها التصرف في الوقت المناسب.

“انظر أيضًا: الإسعافات الأولية لجلطة الساق


دور المرافق للحامل في الإسعافات الأولية للولادة

قد يكون لدى المرافق للحامل دورًا فعالًا في تنفيذ الاسعافات الاولية للولادة بشكل جيد، كل ما عليه هو اتباع ما يلي:

  • التحدث إلى الحامل والتأكد من الأعراض التي تشعر بها، للتأكد إن كانت ما تشعر به مخاض الولادة أم لا.
  • تخفيف حدة التوتر عند الحامل ومنحها الطمأنينة والشعور بالأمان والراحة.
  • تخفيف الزحام حول الحامل وتوفير جو من الهدوء.
  • أداء بعض التمرينات الرياضية المناسبة، أو تمارين اليوجا التي تساعد على الولادة بسلاسة وتخفف من حدة الألم.
  • جعل الحامل تشرب المزيد من السوائل والدخول لقضاء الحاجة كل ساعة تقريبًا

“شاهد أيضًا: الإسعافات الأولية للحروق الكيمائية


تنبيهات هامة يجب مراعاتها عند إسعافات الولادة

هناك بدون شك بعض التحذيرات الهامة والتي قد تكون جزء لا يتجزأ من الإسعافات الأولية للولادة ومنها:

  • يجب أخذ الاحتياطات اللازمة مثل نظافة المكان، وتطهير اليدين، ولبس القفازات واستخدام أدوات نظيفة ومعقمة.
  • لا يجب جذب رأس الطفل أو كتفيه أثناء عملية الولادة.
  • لا تحاولي الضغط على معدة الأم أثناء المخاض ولا بعد الولادة.
  • لاحظي وضع الحبل السري باهتمام، وأنه لا يضغط على رقبة المولود، وتخفيفه ورخيه حتى يخرج المولود بالسلامة.
  • لا يجب سحب الحبل السري بعد قطعه، فسوف يخرج من تلقاء نفسه في خلال 30 دقيقة.
  • لا يجب التعجل في قطع الحبل السري طالما كان المولود يتنفس جيدا بشكل طبيعي، ومن الأفضل أن يقوم الطبيب المختص بذلك.
يسمح للوالدة أن تتناول الطعام والشراب أثناء المخاض إن طلبت ذلك. هذا يمنحها المزيد من القوة والصمود في أثناء الولادة. ومن ضمن الإسعافات الأولية للولادة أن يكون متاحًا أكثر من بديل للطبيب المختص أو القابلة تحسبًا لأي طارئ.

أخيرا، بعد أن تعرفنا على الإسعافات الأولية للولادة، والاحتياطات التي على الأم اتباعها، أصبح من السهل على كل سيدة حامل أن تستقبل مولودها بأمان، وذلك لأنها أصبحت على علم بكيفية التصرف الصحيح في حالة تعرضت لولادة طارئة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن