الإسعافات الأولية لطفل شرب دواء؛ أهم 6 أشياء عليك القيام بها

First aid for a child drinking medicine

الإسعافات الأولية لطفل شرب دواء، ما أهم الإجراءات التي عليك اتباعها؟ ومتى يكون الأمر خطيرًا ويستدعي إسعاف؟ وهل يمكنك إجراء الإسعاف في المنزل؟

الإسعافات الأولية لطفل شرب دواء؛ أمر هام وضروري ويجب أن تعرفه كل أم وكل مربية، لأن الطفل لا يدرك ما يفعل، ويحب أن يجرب كل شيء، وهنا تطرح أسئلة عدة، كيف أجري إسعافات منزلية له؟ وما هي إسعافات الطبيب؟ وما اعراض تناول الاطفال الادوية؟ الإجابة تجدينها في سطور هذه المقالة.


ما هي الإسعافات الأولية لطفل شرب دواء؟

أهم 6 أشياء عليك القيام بها؛ لطفلك إذا شرب دواء، هي:

حددي نوع الدواء

إن معرفة المادة الفعالة؛ يساعد بصورة كبيرة في إجراء الإسعافات الأولية لطفل شرب دواء، وكذلك يجب أن تحددي الكمية التي تناولها ولو بصورة تقريبية.

اتصلي بالمركز المخصص بالسموم

بمجرد اكتشافك أن ابنك تناول دواء ما اتصلي بمركز السموم، وأخبريهم عن نوع الدواء الذي ابتلعه صغيرك والكمية التي تناولها، وما هي الأمراض التي يعاني منها، والأدوية التي يتحسس منها، وهم سيخبرونك عما ستفعلين ريثما يأتي الفريق الطبي، وإذا جهلتي نوع الدواء؛ اصطحبي العلبة معك إلى المشفى؛ لتساعدي الأطباء على التصرف الصحيح.

انقلي الطفل إلى المشفى

الإسعافات الأولية لطفل شرب دواء تسهل على الفريق الطبي إذا كانت الأم واعية، لذا في حال تعذر الاتصال بهم، سارعي إلى نقل الصغير إلى أقرب مستشفى، وأخبري أطباء الإسعاف بما دونتيه عن نوع الدواء وكميته، وعن أمراض الصغير وأنواع الحساسية لديه.

أسعفيه إذا اختنق من الدواء

قد يتناول الطفل كبسولة دواء وقد يتعذر عليه بلعها، عندها اقلبي الصغير إلى الخلف، واضغطي على ظهره ليخرج ما تناوله.

ساعديه على الإقياء

إن تقيأ الطفل ما تناوله، فإن أعراض الخطورة ستتلاشى أو ستخف لديه، ويساعد الماء المضاف إليه الملح على الاستقياء.

احذري مشاورة من ليس لديه خبرة

قد تصاب الأم بالحيرة والارتباك، فتبادر بالاتصال بإحدى القريبات، أو بإحدى المجموعات على السوشيال ميديا، عندها سوف تتشتت الأم وتأتيها طروحات مختلفة، ولن تعرف أيها سوف تتبع، لذا اتصلي بالفريق الطبي الذي سيرشدك إلى ما ستفعلين ريثما يتم وصوله.

ملحوظة: إعطاء الطفل البيض المخفوق، أو النشاء يساعده على تبطين معدته، وتخفيف الآثار السلبية للدواء الذي تناوله.

“اقرأ أيضًا: الإسعافات الأولية للحمى عند الأطفال


الإسعافات تختلف بحسب الدواء

إسعافات منزلية لطفل شرب دواء
الإسعافات تختلف بحسب الدواء

بالطبع تختلف درجات خطورة الأدوية على الطفل الذي تناولها بالخطأ، ولكن أخطرها:

  • الأدوية المخصصة للقلب

قد يؤدي تناول الطفل لهذه الأدوية إلى حدوث صدمة أو إلى حدوث سكتة قلبية، لأن هذه الأدوية قد تسبب له تسرعًا في ضربات القلب، وقد تسبب له ارتفاع أو انخفاض بضغط الدم، أو قيء، أو صداع وزغللة بالنظر، أو حتى الإغماء وفقدان للوعي.

  • أدوية السكري

من الأدوية الخطيرة جدًا للطفل، لأنها تؤثر على مستويات الأنسولين لديه والتي قد تسبب غيبوبة له.

  • الأدوية المسكنة للألم

فهذه الأدوية قد تسبب وفاة الطفل؛ الذي يقل عمره عن خمس سنين، إذا ما تناول حبة ثقيلة العيار منها، وبالطبع سوف يشعر بحرقة في المعدة والمريء.

  • مضادات الاكتئاب

قد تسبب للطفل الذي لم يتجاوز العام السادس من العمر الوفاة، فهي قاتلة وخطيرة، وتتدرج الأعراض من ارتفاع بدرجة الحرارة، إلى رعشة تنتاب الأطراف، وفقدان القدرة على الحركة، ثم قيء وألم يصيب المعدة.

  • المراهم الجلدية

تحتوي على مواد كيميائية، قد تتسبب بضرر كبير جدًا على معدة الطفل.

“اقرأ أيضًا: الإسعافات الأولية للخلع الكتفي


إسعافات منزلية لطفل شرب دواء

قومي بعمل أشياء هامة، منها معرفة المادة الفعالة التي تناولها، ولكن عليك توخي الحذر، والمعرفة الدقيقة للدواء الذي تناوله، والتي تكون كالتالي:

  • إعطاء كوب من الماء المملح، يساعده على التقيؤ، وهو أساسي لإجراء إسعافات منزلية لطفل شرب دواء.
  • تناول الطفل ماء وبيض مخفوق، أو ماء ونشاء؛ يمكنه من تبطين معدته.
  • إذا كانت المادة الفعالة المعطاة هي الفينيك؛ عندها قدمي له بياض البيض.
  • الإسعافات الأولية لطفل شرب دواء منوم، يعالج بمحلول فوق مركز لملح الطعام.

“اقرأ أيضًا: الإسعافات الأولية للدغة النحل


إسعافات الطبيب لطفل شرب دواء

إسعافات الطبيب لطفل شرب دواء
إسعافات الطبيب لطفل شرب دواء

إذا سارعتي بنقله للمشفى، وأخبرتي الطبيب بنوع الدواء وحالة الطفل؛ فإن إسعافات الطبيب لطفل شرب دواء؛ ستكون حسب حالته.

في حالات التسمم العادية

  • الإسعافات الأولية لطفل شرب دواء؛ تعالح غالبًا بالفحم النشط، على شكل مسحوق أو شراب، مما يساعده على التقيؤ وغسيل المعدة.
  • أنبوب أنفي معدي، وهو يدخل من الفم للمعدة، مما يساعد على امتصاص المادة الدوائية، وقد يضيف الطبيب الفحم النشط للمعدة عبره.
  • يعطى دواء أسيتيل سيستن (NAC)، فمويًا أو وريديًا.
  • ترياق مفعوله يبطل تأثير المادة الفعالة في الدواء المأخوذ من قبل الطفل.

في حالات التسمم الخطيرة

  • الإسعافات الأولية لطفل شرب دواء؛ تكون بإعطاء أدوية مضادة للتشنج إذا ظهرت عليه أعراض التشنج.
  • أو أدوية ترفع التوتر الوعائي (Vassopressors)، للتضييق في الأوعية الدموية إذا ما ارتفع ضغط الدم.
  • أجهزة الرذاذ والتنفس الاصطناعي، إذا تعرض الطفل للاختناق وضيق النفس.
  • مواد وأدوية مهدئة إذا تعرض الطفل للتوتر.
  • أما في الحالات التي يتضرر فيها الكبد، فقد يلجأ الطبيب إلى عمل جراحي، وزرع للكبد.

“اقرأ أيضًا: الإسعافات الأولية لجرح العين


اعراض تناول الاطفال الادوية

اعراض تناول الاطفال الادوية
اعراض تناول الاطفال الادوية

هناك العديد من اعراض تناول الاطفال الادوية، وبالذات الخطيرة منها:

  • قيء مصحوب بدم، وإسهال،أو صعوبات في الإخراج، مع ألم في المعدة، وجفاف بالفم.
  • تسرع في ضربات القلب، أو انخفاض في ضغط الدم.
  • صعوبات في السمع وقد يترافق مع طنين بالأذن.
  • صعوبة بالكلام مترافق مع صعوبة في البلع، وازرقاق الشفاه؛ والجلد بصورة عامة، أو اصفراره.
  • اضطراب وتشوش وهلوسة، وتقلبات بمستوى الوعي لديه.
  • تشنج في العضلات، وتوسع أو تضيق في حدقة العين، واصفرار في بياض العين.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم، أو انخفاضها.

“اقرأ أيضًا: مبادئ المسعف


متى تظهر أعراض التسمم الدوائي لدى الطفل؟

الإسعافات الأولية لطفل شرب دواء تصعب في الأدوية الخطيرة، لأنه قد تظهر الأعراض فور تناول الطفل للدواء، ولكن منها ما يظهر بعد ثلاث أو أربع ساعات، بينما تظهر الآثار السلبية لأدوية أخرى بعد 24 ساعة من تناول الدواء، من قيء وفقدان الشهية (Anorexia) وغيرها.


أخطاء تسبب التسمم الدوائي للطفل

ليس من الضروري أن يتسمم الطفل بنفسه، فقد تفعل الأم ذلك دون قصد، وذلك عند قيامها ب:

  • إعطائه كمية كبيرة من الدواء، ذلك لعدم معرفة الأم بكمية الدواء المطلوبة، أو بعدم تقديرها لهذه الكمية، وأفضل طريقة يعطى بها الطفل الدواء هي المقياس الذي يرفق بالعلبة.
  • تعدد المادة نفسها التي يتناولها الطفل، كإعطائه دوائين مسكنين بنفس مادتهما الفعالة.
  • إعطاء الطفل الجرعة الثانية من الدواء قبل حلول وقتها.
  • إعطاء الطفل دواء يحمل نفس الاسم ولكن بعيار أثقل.

إذا كان الخطأ من قبل الأم فعليها معرفة أساسيات الإسعافات الأولية لطفل شرب دواء لتحسن التصرف، ولا تقوم بما تضر به طفلها.


بنهاية المطاف فإن الطفل يحتاج إلى مراقبة مستمرة وعناية فائقة، ومن الضروري أن يعرف الوالدين الإسعافات الأولية لطفل شرب دواء لعلاجه إن مر بهذه الحالة، ومن الضروري أيضًا معرفة الإسعافات الأولية التي يجريها الطبيب، وكيف تجرى إسعافات منزلية لذلك، واعراض تناول الاطفال الادوية، ومتى تظهر الأعراض.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن