المكملات الغذائية لمرضى السرطان؛ وأهم الفيتامينات المضادة للسرطان

Cancer dietary supplements

تستخدم المكملات الغذائية لمرضى السرطان كثيرًا نظرا لضعف جهاز المناعة الخاص بهم، وتحد من الآثار الجانبية للعلاج. فما هي أهمية المكملات الغذائية لمرضى السرطان؟

تساعد المكملات الغذائية لمرضى السرطان على تقوية الجهاز المناعي؛ لذلك فإنها لا تستخدم فقط للوقاية من هذا المرض الخطير، ولكنها أيضا أحد طرق العلاج التي تستخدم بجانب العلاجات الأساسية للسرطان، فهي تساعد على تخفيف الغثيان الذي يسببه العلاج الكيميائي. فما هو أفضل مكمل غذائي لعلاج السرطان وأهم الفيتامينات المضادة للسرطان؟


أهمية المكملات الغذائية لمرضى السرطان

تتوافر المكملات الغذائية في أشكال وأحجام متعددة، وتساعد هذه المكملات على تعويض نقص الفيتامينات أو المعادن في الجسم. على الرغم من أنه لا يوجد مكمل غذائي يوفر لك حماية كاملة من السرطان، إلا أن العديد من الأنواع قد تساعد على الوقاية من المرض وسرعة التعافي بالإضافة إلى منع تقدم المرض أو حدوث مضاعفات.

سوف يحدد لك الطبيب المكملات الغذائية اللازمة، مع إيضاح فوائد استخدامها وكيفية تناولها، لذلك ينبغي على مرضى السرطان اتباع تعليمات الطبيب بدقة والالتزام بالأدوية المحددة، حيث يمكن أن تتداخل بعض المكملات الغذائية مع الأدوية والعلاجات المستخدمة مما يؤثر على فاعليتها.


بذور الكتان المطحون من أفضل المكملات الغذائية لمرضى السرطان

بذور الكتان المطحون من أفضل المكملات الغذائية لمرضى السرطان
مكملات بذور الكتان لمرضى السرطان

على الرغم من استخدام مكملات زيت السمك للحصول على مستويات كافية من الأوميغا 3، إلا أن بعض الدراسات أشارت إلى تأثيره السلبي على فاعلية العلاج الكيميائي؛ لذلك تعد مكملات بذور الكتان المطحون بديلاً مميزًا لتجنب هذا التأثير. تتميز بذور الكتان بمحتواها العالي من أحماض الأوميغا 3 الدهنية التي تساعد على الوقاية من بعض أنواع السرطان وتقلل من مخاطر انتشاره في الجسم لدى المصابين.

لا ينصح بتناول زيت بذور الكتان لمرضى السرطان؛ لأنه لا يحتوي على نفس العناصر الغذائية الضرورية الموجودة في البذور المطحونة.

“اقرأ أيضًا: أفضل المكملات الغذائية للعين


المكملات الغذائية الغنية بالثوم

الثوم من أفضل الخيارات الغذائية لتوفير حماية مضاعفة للجسم تجاه العديد من الأمراض. ينصح بتناول فصًا واحدًا من الثوم يوميًا أو الحصول على 300 – 1000 ملليجرام من المكملات الغذائية الغنية بمستخلص الثوم. تشمل أهم فوائد للثوم لمرضى السرطان:

  • يساعد على منع انتشار الخلايا السرطانية إلى أي أعضاء أخرى في الجسم.
  • القدرة على إصلاح مشكلات الحمض النووي.
  • يتميز بخصائصه المضادة للجراثيم.
  • تثبيط المواد المسببة للسرطان.

“اقرأ أيضًا: الإسعافات الأولية للنزيف الداخلي


فوائد الزنجبيل لمرضى السرطان

يعرف الزنجبيل بفوائده المتعددة لمواجهة مرض السرطان، لأنه مضاد للالتهابات ومضاد للغثيان. ومع ذلك، لا يوصى بتناول مكملات الزنجبيل؛ لأنها تحتوي على تركيزات مرتفعة للغاية منه. بدلاً من ذلك، يمكنك إضافة الزنجبيل إلى نظامك الغذائي باعتدال أو استخدام جذوره أيضا في الوصفات. ينبغي تجنب تناول كميات زائدة من الزنجبيل لأنه قد يتفاعل مع فاعلية مضادات التخثر ويؤثر أيضًا على مستويات السكر في الدم.

“اقرأ أيضًا: فوائد الباميا الغذائية


مكملات الشاي الأخضر لمرضى السرطان

الشاي الأخضر من أفضل مضادات الأكسدة التي تساعد على الوقاية من الأورام الخبيثة لبعض أنواع السرطان، كما أنه يحتوي على مادة البوليفينول التي تتميز بخصائصها المضادة للأكسدة وللالتهابات. في المرضى المصابين بالسرطان، ينصح بشرب ما يقرب من 3 أكواب من الشاي الأخضر يوميًا أو إضافته ضمن المكملات الغذائية لمرضى السرطان ولكن تجنب التركيزات المرتفعة منه.


الكركم من أفضل المكملات الغذائية لمرضى السرطان

الكركم مكمل غذائي لعلاج السرطان
مكملات الكركم لعلاج السرطان

ينصح عادةً بإضافة الكركم إلى النظام الغذائي لمرضى السرطان أو تناول المكملات الغذائية الخاصة به؛ لأنه يحتوي على مادة الكركمين التي تساعد على:

  • إبطاء نمو الورم ومنع انتشاره.
  • القضاء على الخلايا السرطانية في الثدي والقولون والجلد والبروستاتا.

السيلينيوم أحد المكملات الغذائيه لمرضى السرطان

معدن السيلينيوم هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تساعد على التخلص من خطر الجذور الحرة في الجسم؛ مما يجعله أحد المكملات الغذائية لمرضى السرطان. بينما تبلغ الجرعة اليومية الموصى بها من السيلينيوم 55 ميكروجرام، ثبتت فاعلية الجرعات التي تصل إلى 300 ميكروجرام في محاربة العديد من أنواع السرطان، مثل: سرطان المريء والقولون والرئتين والكبد.

“اقرأ أيضًا: أضرار الكركم الصحية


هل الزنك مكمل غذائي لعلاج السرطان؟

على الرغم من أنه لا يزال هناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث، إلا أن الكثير من الدراسات أثبتت فاعلية الزنك في تقليل الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لدى مرضى سرطان الرأس والرقبة. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يحسن من صحة المرضى في المراحل المتقدمة من سرطان البلعوم الأنفي ويقلل من خطر الإصابة بأنواع محددة من السرطان.


مكملات الجلوتامين L-glutamine لعلاج السرطان

الجلوتامين هو أحد الأحماض الأمينية الأساسية اللازمة لتخفيف الضرر الناتج عن العلاج الكيميائي أو الإشعاعي على الأنسجة. فهو يساعد على علاج أو الوقاية من تلف الأعصاب أو اعتلال الأعصاب المحيطة. تعد هذه المشكلات من أهم الآثار الجانبية للكثير من أدوية السرطان.

“اقرأ أيضًا: الإسعافات الأولية عند هبوط السكر


أهم الفيتامينات المضادة للسرطان

أهم الفيتامينات المضادة للسرطان
فيتامين E من أهم الفيتامينات المضادة للسرطان

قد تحتوي المكملات الغذائية لمرضى السرطان على العديد من الفيتامينات المضادة للسرطان، تشمل أهمها:

فيتامين د

يساعد فيتامين د على امتصاص الكالسيوم مما يحسن من وظائف الجهاز المناعي والعصبي والعضلات. أثبتت بعض الدراسات أيضًا أن النساء اللاتي يعانين نقصًا في مستويات فيتامين D أكثر عرضةً للإصابة بسرطان الثدي. الجرعة الموصى بها يومياً من فيتامين د هي 15 ميكروجرام ويمكن الحصول عليه من أشعة الشمس أو المكملات الغذائية أو بعض الأطعمة، مثل: الأسماك الدهنية وصفار البيض.

مكملات فيتامين ه‍ لمرضى السرطان

فيتامين E من أهم العناصر الغذائية اللازمة للجسم لمواجهة مرض السرطان، فهو مضاد قوي للأكسدة يساعد على مواجهة الضرر الذي قد تسببه الجذور الحرة في الجسم. تتراوح الكمية الموصى بها من فيتامين ه‍ يوميًا ما بين 8 – 10 مجم وهو من أهم عناصر المكملات الغذائية لمرضى السرطان.


الحديد ضمن المكملات الغذائية لمرضى السرطان

يعاني 9 من كل 10 أشخاص يتلقون أحد علاجات السرطان من التعب والإجهاد المستمر. عادة ما تسبب علاجات مرض السرطان تلف خلايا نخاع العظام المسؤول عن إنتاج خلايا الدم الحمراء، مما يؤدي إلى الإصابة بمرض فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، مما يعني أن خلايا الدم الحمراء لا تحمل الهيموجلوبين الكافي لنقل الأكسجين إلى أجزاء الجسم المختلفة. يمكن أن تساعد مكملات الحديد في الوقاية من هذه المضاعفات.


بعد معرفة أهم 7 مكملات للسرطان وعلى الرغم من فوائد المكملات الغذائية لمرضى السرطان في تقوية جهاز المناعة وتخفيف الآثار الجانبية للعلاجات الأساسية للسرطان، إلا أن بعض المكملات قد تسبب التهابات الجلد وقد تتداخل أيضا مع فاعلية العلاج؛ لذلك لا ينبغي أبدًا تناول أي مكملات غذائية دون وصف الطبيب ومعرفة الجرعات المناسبة.

اترك رد